مقتل وجرح العشرات في تفجيرات تستهدف الشيعة جنوب بغداد

آخر تحديث:  الخميس، 29 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 08:40 GMT

مقتل وجرح العشرات في تفجيرات جنوب بغداد

لقي 31 شخصاً حتفهم في انفجار قنابل بعدة مناطق في العراق. هذا ما أفادت به الشرطة المحلية، وأكدته الصادر الطبية، التي استقبلت الجثث والجرحى.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

لقي 48 شخصا على الأقل، بينهم أفراد من الجيش والشرطة، حتفهم في سلسلة تفجيرات في العراق، وجرح 172 اخرين في تفجيرات، بعدة مناطق من العراق.

فقد أودت التفجيرات، التي وقعت قرب غرفة تجارة مدينة الحلة، نحو 100 كلم جنوب بغداد، بحياة 35 شخصا، وجرحت 120 اخرين، بينهم أفراد من الجيش والشرطة.

وفي كربلاء قتل انتحاري يقود سيارة مفخخة 5 أشخاص، وجرح 24 اخرين بشارع ميثم التمار، حيث تكثر حركة المواصلات.

وأغلقت أجهزة الشرطة كل الطرق المؤدية إلى الحي القديم في كربلاء، حيث يوجد ضريح الإمام الحسين، وشرعت في البحث عن سيارة مفخخة ثانية.

وشهدت العاصمة بغداد تفجيرين: وقع الأول بسيارة مفخخة، قرب مشروع مجمع بسماية السكني، حنوب شرق بغداد، أودى بحياة شخصين، وأصيب فيه 11 اخرين، بينما وقع الثاني بتفجير عبوة في منطقة التاجي شمالي بغداد، أدى إلى مقتل شخص واحد وجرح 6 اخرين.

وفي الأنبار استهدف انتحاري يرتدي حزاما ناسفا، نقطة تفتيش تابعة للجيش في تقاطع الأردن، وسطة الفلوجة، فقتل ثلاثة من افراد الجيش، وجرح تسعة اخرين، حالتهم وصفت بالحرجة.

يذكر أن الهجوم الانتحاري فاجأ أفراد الجيش وهم يتلقون رواتبهم.

وتعرضت دورية لأفراد الشرطة في الموصل لهجوم بسيارة مفخخة، أدى إلى مقتل اثنين منهم، وجرح شرطي اخر ومدني.

ويتعرض الشيعة، وهم الأغلبية في العراق، لهجمات متكررة، أثناء زيارة الأماكن الشيعية، في المناسبات الدينية.

ويفد ملايين الزوار إلى كربلاء كل سنة، في عاشوراء، لإحياء ذكرى مقتل الإمام الحسين، سنة 680 ميلادية.

كما يأتي الزوار مشيا، من جميع أنحاء العراق إلى كربلاء، خلال أربعينية الإمام الحسين، التي تلي يوم عاشوراء.

تفجيرات في بغداد

عراقيون تفقدون موقع التفجير في الحلة

كانت وتيرة العنف في العراق قد عرفت تراجعا، منذ مجازر 2006 و2007.

ولكن الإسلاميين السنة لا يزالون يقفون وراء هجمات متكررة، تهدف إلى إذكاء نار الطائفية، وعرقلة جهود الحكومة، ذات الأغلبية الشيعية، الرامية إلى بسط الأمن في البلاد.

وقد قتل 14 شخصا يوم الثلاثاء الماضي، في تفجير سيارات مفخخة، استهدفت مواكب عزاء للشيعة في بغداد.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك