قتلى في هجوم "واسع" على قاعدة أمريكية بأفغانستان

آخر تحديث:  الأحد، 2 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 12:12 GMT

هجوم بالسيارات المفخخة على قاعدة امريكية في أفغانستان

قتل ثمانية مسلحين من تنظيم طالبان واربعة جنود أفغان في هجوم على قاعدة جوية اميركية تابعة لقوات حلف شمال الاطلسي، في مدينة جلال آباد شرقي افغانستان.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

لقي أربعة جنود أفغان، ومدنيان اثنان حتفهم، وجرح عدد من جنود قوات التحالف، في هجوم انتحاري "واسع"، نفذته حركة طالبان، على قاعدة أمريكية، بجلال أباد، شرقي أفغانستان.

وقد استخدم عناصر طالبان القذائف الصاروخية، قبل أن ينفذوا، في السادسة صباحا، هجمات بالسيارات المفخخة على القاعدة العسكرية.

ويصف مراسل بي بي سي في كابل العملية بأنها كانت معقدة ومنسقة بإحكام.

وقال حلف الناتو إن قواته "صدت هجوما من حركة طالبان على قاعدة عسكرية، في جلال أباد، شارك فيها عدد من الانتحاريين، يقودون سيارات مفخخة. كما استخدم مسلحو طالبان قذائف صاروخية". وذكر الناتو مقتل شرطي أفغاني واحد على الأقل، بينما جرح عدد من الجنود.

القاعدة تتعرض لهجوم ثان

ولم يتبين ما إذا كانت الجثث، التي تحدثت عنها الشرطة، هي لجنود من القاعدة العسكرية أم أنها لمهاجمين، لأن عناصر طالبان تعودوا على ارتداء اللباس العسكري، أثناء تنفيذ العمليات الانتحارية ضد قوات الناتو.

وذكر ناظر أحمد صافي، المتحدث باسم حكومة الإقليم، إن "انتحاريين لقيا حتفهما بعد انفجار سيارتيهما، بينما قتل 7 مهاجمين في معركة مع القوات الأفغانية وقوات التحالف، كما قتل في العملية، ثلاثة جنود أفغان، ومدنيان اثنان".

وأفاد المتحدث باسم حركة طالبان أن " الهجوم نفذه عناصرنا في السادسة صباحا وكبد العدو خسائر فادحة".

وكانت القاعدة العسكرية ذاتها قد تعرضت في شهر فبراير الماضي، لهجوم انتحاري، نفذته حركة طالبان، قتل فيه تسعة جنود أفغان.

الاستقرار قبل الانسحاب

وتجد الولايات المتحدة الأمريكية والحكومة الأفغانية صعوبة في فرض الاستقرار بأفغانستان قبل أن يتم سحب معظم قوات الناتو المقاتلة، بنهاية عام 2014، وتسليم المهام الأمنية للقوات الأفغانية.

ويشكك بعض الأفغان في قدرة القوات الحكومية على الدفاع عن البلاد ضد أي محاولة من طالبان لاستعادة الحكم، بعد انسحاب القوات الدولية. كما أن هناك مخاوف من اندلاع حرب أهلية.

في حين تؤكد حكومة الرئيس حامد كرزاي أن قوات الأمن حققت تقدما كبيرا.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك