آلات قطف اوراق الشاي تهدد مستقبل اليد العاملة في الهند

آخر تحديث:  الأحد، 2 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 16:47 GMT
قطف الشاي

مهنة قطف الشاي في خطر

تشتهر ولاية اسام بشمال شرقي الهند بزراعة الشاي الذي يمثل عصب اقتصادها، والذي يعتمد في الوقت ذاته على تقليد قطف الاوراق وانتقائها يدويا، الامر الذي يجعل اسعار منتج الشاي في هذه الولاية مرتفع الثمن، لذا يعد اي تراجع في الجودة المعهودة لمنتج الشاي في الولاية سيؤدي الى تقويض المبيعات ومن ثم الضرر باقتصاد الولاية.

ويستقبل ما يربو على ألف رجل وامرأة يعملون في هذا المهنة، في قرية راج البريطانية لزراعة الشاي، نداء التجمع لانطلاق وردية العمل الصباحية والانتشار في الحقول لقطف اوراق الشاي على مدار ثماني ساعات او زراعة اوراق شاي جديدة أوازالة العشب الضار أو حفر القنوات او انجاز لي مهام اخرى تفضي الى انتاج شاي عالي الجودة.

كما تستدعي صافرات بدء العمل هؤلاء المزارعين الذي يلتقون بكبار مديري العمل الذين يحددون لهم حصص العمل اليومية.

وتبدو حقول الشاي في ولاية اسام كطاولة بلياردو خضراء، حيث يحضر المزارعون اجتماع الصباح الباكر يرتدون الزي التقليدي المؤلف من سروال قصير وجورب طويل.

ويعد كبير المديرين قائدا لوحدة العمل حيث يعيش في منزل من طابق واحد يطلق عليه (بنغل) يمثل رمزا لسلطته.

وتمثل صالة تناول الطعام، التي كان اسسها البريطانيون، الملتقى المحلي للمزارعين. وقال ديو راج، كبير المستشارين لدى الشركة التي تملك ضيعة زراعة الشاي لمراسل بي بي سي: "نظام العمل العسكري هذا وضعه البريطانيون واستمر معمولا به طوال خمسين عاما."

ويعيش العمال، الجنود، في القرية في ما يعرف دوما "بصفوف العمال". وكان المزارعون البريطانيون في السابق لا يستطيعون العثور على عمالة محليا، لذا كان متعهدو توريد العمال يشرعون في جمع الرجال والنساء والاطفال ايضا من مناطق نائية بالهند وارسالهم على متن زوارق عبر نهر براهامابوترا الذي يشق طريقه عبر ولاية اسام.

كانت ظروف الرحلة الطويلة محفوفة بالمخاطرعلى نحو لم يألفها العمال الذين كان نصفهم يلقون حتفهم قبل الوصول الى الضيعات.

وينحدر الكثير من العاملين بزراعة الشاي لنسل اولئك العمال الذين نجوا عبر هذه الرحلة.

وقال ديو راج ان العمال حاليا "يتمتعون برعاية من المهد الى اللحد". فباستثناء رواتبهم التي وافقت عليها الحكومة – ومنازلهم – يحصولوا مجانا على الطعام وحطب الطهي والكهرباء فضلا عن وجود مستشفى ومدرسة ايضا.

آلات قطف الاوراق

يجعل اسلوب الادارة القديم والخاضع للمذهب الابوي العمالة باهظة التكلفة، غير ان ديو راج يعترض على فكرة خفض عددهم عن طريق الاستعانة بماكينات لقطف اوراق الشاي.

وقال ديو راج وهو يشاهد السيدات وهن يقطفن اوراق الشاي الخضراء والجديدة من فوق قمة نباتات الشاي إن هذه الماكينات ليست باستطاعتها التمييز بين الساق والاوراق، واضاف "النتائج التي تحصل عليها من الماكينات مزيج من الاوراق وسوق النبات، وهذا لا يعطي للشاي جودته."

لكن ضيعات زراعة الشاي التي يشرف عليها ديو راج قد تضطر الى الاستعانة بالماكينات نظرا لانخفاض العمالة الراغبة في العمل في مجال قطف اوراق الشاي بالضيعة.

حيث قال عمال في قرية اخرى لزراعة الشاي لمراسل بي بي سي ان العمل الذي يوفره برنامج الحكومة الجديد لمكافحة البطالة يجتذب الايدي العاملة لضيعات زراعة الشاي، لانه "في ظل هذا البرنامج من المفترض انك تعمل ولا يراقبك احد، غير ان العمل هنا يخضع لمراقبة طوال الوقت."

كما تعد زيادة اعداد الشركات الصغيرة في مجال زراعة الشاي تهديدا اخر يواجه جودة الشاي في ولاية اسام، حيث تنافس الشركات الصغيرة ضيعات زراعة الشاي الاخرى بخفض اسعار منتجاتها، لكن المشكلة تكمن في عدم التمتع بنفس جودة المنتج.

ويؤدي تراجع جودة الشاي الى تراجع شهرة ولاية اسام وذلك لان سمعة العلامة التجارية لديها هي جودة الشاي الذي ينافس منتجات اخرى لمنتجات الشاي الكينية والفيتنامية الاقل سعرا.

لذا، تعد حماية العلامة التجارة من الامور بالغة الاهمية للحفاظ على صادرات الهند من الشاي التي سجلت تراجعا بنسبة 12 في المئة خلال السنوات الخمس الماضية.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك