اعتقال العشرات من رجال الشرطة البرازيلية بتهمة تلقي رشى

آخر تحديث:  الثلاثاء، 4 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 23:31 GMT

الشرطة البرازيلية تحاول تقليل معدلات الجريمة قبل نهائيات كأس العالم 2014

اعتقلت السلطات البرازيلية 60 عنصراً من الشرطة تم اتهامهم بتلقي أموال من تجار مخدرات في مدينة ريو دي جانيرو مقابل غض الطرف عن أنشطتهم. وتم اعتقال 11 تاجر مخدرات أيضاً للاشتباه في تورطهم.

وقال محققون إن أفراد الشرطة قاموا ببيع أسلحة لعصابات إجرامية.

وتحاول السلطات في مدينة ريو دي جانيرو تقليل معدلات الجريمة قبل استضافة مباريات كأس العالم عام 2014 ودورة الألعاب الأولمبية عام 2016.

وقال مسؤول في شرطة ريو إن كل عناصر الشرطة المعتقلين سيتم فصلهم من الخدمة.

واضاف "لا يمكن بأي حال من الأحوال التسامح مع فساد أفراد الشرطة".

وبدأ السلطات البرازيلية في مراقبة أفراد الشرطة منذ عام تقريباً، وأسفرت التحقيقات عن تلقي رجل الشرطة من 700 إلى 1200 دولار أمريكي أسبوعياً كرشوة من تجار المخدرات.

وكشفت التحقيقات أيضاً عن تورط أفراد الشرطة المعتقلين في أنشطة إجرامية أخرى مثل خطف تجار مخدرات أو أفراد عائلتهم إذا تقاعسوا عن سداد الرشى.

وكانت السلطات البرازيلية بدأت قبل نحو شهر حملة تطهير واسعة لاكبر الاحياء العشوائية في مدينة ريو دي جانيرو، حي روسينيا، والذي تسيطر عليه عصابات المخدرات.

وسيطرت الشرطة منذ عام 2008 على نحو 20 حيا عشوائيا لطرد عصابات المخدرات التي تستحوذ عليها منها.

وتهدف عملية الشرطة التي تقوم بها قوات خاصة الى القبض على مهربي المخدرات ثم اقامة مراكز ثابتة للشرطة في تلك الاحياء يديرها ضباط مدربون على التعامل مع السكان.

ويقوم مسؤولو المدينة بتوفير الخدمات لتك الاحياء العشوائية مثل الكهرباء والرعاية الصحية.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك