إيرلندا الشمالية: جرح ثمانية ضباط في احتجاجات الموالين على عدم رفع علم الاتحاد

آخر تحديث:  السبت، 8 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 02:55 GMT
إيرلندا الشمالية

شهدت إيرلندا الشمالية في الماضي مواجهات بين الموالين للتاج البريطاني والوطنيين الذين يريدون الانفصال عن بريطانيا والانضمام إلى جمهورية إيرلندا

أصيب ثمانية ضباط شرطة واعتقل أربعة أشخاص في أعقاب اشتباكات بين الموالين للتاج البريطاني وقوات مكافحة الشغب في إيرلندا الشمالية.

واندلعت الاشتباكات عندما هاجم حشد كان يسد الطريق عربة حاولت اختراق حاجز أقامه الموالون.

وقالت الشرطة إن الحشد حاول اختطاف العربة.

وألقى الحشد قذائف على شرطة مكافحة الشغب والسيارات التابعة لها.

وتوجد بالمنطقة 10 عربات تابعة للشرطة على الأقل.

وتطورت الأمور إلى مواجهة بين الطرفين إذ استخدمت الشرطة خراطيم المياه في محاولة لتفريق الحشد.

وقالت الشرطة إنها واجهت بعض "الاضطرابات الخفيفة" في المنطقة.

وأضرمت النيران في عدد من السيارات في ضواحي بلفاست، ما استدعى تدخل الشرطة.

وشهدت بلفاست وبعض المناطق الأخرى احتجاجات أصغر حجما.

وقالت الشرطة "نحض المشاركين في الاحتجاجات التي لهم الحق في تنظيمها على العودة خطوة إلى الوراء والابتعاد عن وسط المدينة السبت".

وأضافت قائلة "ببساطة الخطر بالنسبة إلى السلامة العامة كبير جدا".

واندلعت احتجاجات منذ الاثنين الماضي احتجاجا على قرار بلدية بلفاست رفع "علم الاتحاد" خلال أيام معينة فقط وليس في كل الأوقات.

وكان الوطنيون في بلدية المدينة يريدون التخلي عن علم الاتحاد بشكل نهائي لكنهم صوتوا على حل وسط يقضي برفع علم الاتحاد في أيام معلومة فقط.

لكن الموالين للحكم البريطاني يقولون إن رفع العلم في أيام معلومة يمثل اعتداء على تراثهم الثقافي.

وشهدت إيرلندا الشمالية في الماضي مواجهات بين الموالين للتاج البريطاني وهم من البروتستانت والوطنيين وهم من الكاثوليك الذين يريدون الانفصال عن بريطانيا والانضمام إلى جمهورية إيرلندا.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك