ناشطون: المعارضة تستولي على قاعدة عسكرية شمال سوريا

آخر تحديث:  الأحد، 9 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 23:02 GMT

قتلى وجرحى في سوريا مع استمرار القصف والاشتباكات

قالت الهيئة العامة للثورة السورية إن ما لا يقل عن ثمانية عشر شخصا معظمهم في درعا وريف دمشق. فيما هز انفجار ضخم حي الفحامة بدمشق مما أدى إلى وقوع جرحى.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

قال المرصد السوري لحقوق الانسان المعارض إن مقاتلي المعارضة استولوا على قاعدة تابعة للجيش الحكومي في شمال سوريا يوم الأحد مما أجبر أكثر من مئة جندي على الفرار.

وأضاف المرصد ومقره بريطانيا أن جبهة النصرة وهي الجماعة التي يعتقد أن لها صلة بتنظيم القاعدة ساعدت مقاتلي المعارضة على السيطرة على الموقع وهو جزء من قاعدة الفوج 111 في منطقة الشيخ سليمان بمحافظة حلب الواقعة على الطرف الشمالي للبلاد عند الحدود مع تركيا.

وأضاف المرصد أن عددا من المقاتلين سواء من جانب مقاتلي المعارضة او الجيش النظامي السوري قتلوا في حين أن نحو 140 جنديا فروا إلى موقع عسكري آخر بالمنطقة.

وفي دمشق، اكد المرصد ان القوات السورية اشتبكت الاحد مع مسلحين معارضين في ضواحي العاصمة كما وقعت اشتباكات اخرى في حي القدم جنوب دمشق.

"شام 2"، مدرعة محلية الصنع من انتاج المعارضة السورية

"شام 2"، عربة مدرعة انتجتها كتيبة الانصار، احد فصائل المعارضة السورية قرب حلب.

تكبير الصورة

واكد المرصد ان الجيش السوري قصف مواقع للمعارضين في منطقة داريا في مواصلة لعمليات القصف المدفعي والجوي التى يقوم بها الجيش السوري للمناطق التى يسيطر عليها المسلحون في محاولة من الجيش لتامين طريق امداد حول ضواحي العاصمة.

سياسيا اكدت روسيا انها لا تنوي عقد محادثات قريبا مع النظام السوري وهو الامر الذي جاء مخالفا لتوقعات سابقة بان موسكو تستعد لبحث مصير الرئيس السوري بشار الاسد بعد خروجه من سوريا.

ونقلت وكالة انباء ايتار تاس الروسية عن وزير الخارجية سيرغي لافاروف قوله "نحن لن نعقد محادثات حول مصير الاسد".

واضاف لافاروف "كل المحاولات لتقديم نظرة مختلفة للوضع كانت غير مجدية حتى بالنسبة لديبلوماسية الدول التى عرفت بالتشويش على الحقائق حسب مصالحها".

ونقلت الوكالة عن لافاروف تاكيده على ان الدول التى إنتقدت روسيا والصين على موقفهما المعارض من اصدار قرار من مجلس الامن الدولي كانت "غير امينة".

في هذه الاثناء سحبت رومانيا سفيرها في دمشق الى العاصمة اللبنانية بيروت بسبب المخاطر الامنية في العاصمة السورية حسب ما اعلنت الخارجية الرومانية.

وقالت الوزارة "ان الاوضاع الامنية في سوريا تتدهور سريعا حتى في قلب دمشق وهو ما ادى الى تخفيض الانشطة الديبلوماسية لرومانيا في سوريا".

وتعتبر رومانيا واحدة من الدول الاوروبية القليلة التى اصرت على استمرار العمل في سفاراتها في دمشق رغم الاوضاع الامنية المتفاقمة.

وكان الاف الرعايا الرومانيين عالقين في المعارك الدائرة في البلاد حيث ان اغلبهم متزوجين من سوريين.

ماخوس

على صعيد آخر، حذر منذر ماخوس، السفير السوري السابق لدى فرنسا الذي انشق عن الحكومة، من ان "السلبية" التي يتعامل بها المجتمع الدولي مع الوضع في بلاده يعزز دور ونفوذ الاسلاميين المتطرفين.

وقال ماخوس، الذي عين الشهر الماضي مبعوثا للائتلاف الوطني السوري المعارض في باريس، إنه ينبغي على المجتمع الدولي رفع الحظر الذي يفرضه على تسليح المعارضة.

وقال لصحيفة جورنال دو ديمانش الفرنسية "على المجتمع الدولي ان يفهم ان السلبية تعزز نفوذ الجهاديين. على الاتحاد الاوروبي رفع الحظر الذي يفرضه على تسليح المعارضة."

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك