اوباما يسعى لمزيد من الدعم لخطته المالية

آخر تحديث:  الثلاثاء، 11 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 10:35 GMT

حاول الرئيس الامريكي باراك اوباما كسب تاييد عمال السيارات في ولاية ميتشغان لسياساته الهادفة الى رفع الضرائب على الاغنياء كوسيلة لتجنب الازمة المالية في البلاد.

وجائت زيارة اوباما للولاية بعد مقابلة اجراها مع مسئولين من الحزب الجمهوري حيث اعلن اثرها ان المحادثات مستمرة بين الحزبين الديمقراطي والجمهوري.

ويرى البعض ان السياسات الضريبية الجديدة التى اقرها اوباما ويفترض ان تبدأ مع بداية العام الجديد قد تؤدي الى تعميق الازمة الاقتصادية الامريكية بدلا من حلها نتيجة زيادة الاستقطاعات من الميزانية.

من جانبها حذرت كريستين لاغارد رئيس صندوق النقد الدولي انه في حالة عدم اتخاذ الاجراءات السليمة في واشنطن فان الازمة المالية العالمية قد تزداد سوءا.

وخلال مقابلة اوباما مع عمال مصانع السيارات في مدينة ديترويت قال "انني لن اتهاون ابدا في مسالة زيادة الضرائب على الاغنياء".

لكن اوباما تجنب مهاجمة الجمهوريين مباشرة لموقفهم الرافض حتى الان لهذه السياسات الضريبية.

وكان اوباما قد اكد ان الديمقراطيين سوف يقوم بزيادة الاستقطاعات من ميزانية الدولة في عدة جوانب لكنه لم يحدد ايا منها.

وقال اوباما انه "بدون قرار سريع من الكونغرس فان الضرائب ستزداد عام 2013 على اسر الطبقة المتوسطة في امريكا بما يقارب 2200 دولار وهو ما لا يمكنكم تحمله".

وتهدف الخطة التى قدمها الرئيس الامريكي لتخفيض عجز الموازنة الى توفير 1.6 تريليون دولار امريكي خلال 10 سنوات.

يذكر ان الجمهوريين يعارضون خطة اوباما حنى الان ويقترحون وسائل اخرى لتوفير المبلغ المطلوب من الميزانية عن طريق سد "عدد من الثغرات" في الميزانية بدلا من زيادة الضرائب على قطاع من المواطنين.

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك