اسكتلندا بين الانفصال عن بريطانيا والانضمام لاوروبا

آخر تحديث:  الثلاثاء، 11 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 12:48 GMT

اسكتلندا تستفتي شعبها على الانفصال عن بريطانيا

طالبت الحكومة الاسكتلندية الاتحاد الاوروبي في خطاب رسمي بعقد حوار مبكر حول ما اذا كانت اسكتلندا بحاجة الى طلب عضوية جديدة في الاتحاد اذا ما استقلت عن بريطانيا.

وجاءت الخطوة بعد تصريحات لخوسية مانويل باروسو رئيس المفوضية الاوروبية قال فيها ان الدول المستقلة حديثا يجب ان تتقدم بطلب للانضمام الى الاتحاد الاوروبي.

من جانبه اكد المتحدث باسم المفوضية انه لا تعليق لديه على الخطاب الذي ارسلته نيكولا ستارجيون نائبة وزير الخارجية الاسكتلندية.

وكانت الحكومة البريطانية قد اتفقت مع حكومة اسكتلندا على اجراء استفتاء في الاخيرة حول استقلالها عن المملكة المتحدة.

وحسب الاتفاق سيجرى الاستفتاء في اسكتلندا عام 2014 ويشارك فيه الشباب من سن 16 سنة (وليس 18 سنة كما هو القانون في بريطانيا) وسيكون من سؤال واحد والاجابة عليه بنعم اولا: هل توافق على استقلال اسكتلندا عن المملكة المتحدة؟.

وكان باروسو قد قال في مقابلة مع بي بي سي ان الدول المستقلة حديثا تعتبر قانونيا طرفا ثالثا مختلفا عن الدولة الام التى انبثقت عنها وبالتالي تحتاج الى مفاوضات للانضمام الى الاتحاد الاوروبي.

وجعل دعاة الاستقلال في اسكتلندا توقيت الاستفتاء متزامنا مع ذكرى مرور 700 عام على معركة بانكوبيرن عندما هزمت القوات الاسكتلندية بقيادة روبرت ذا بروس "الغزاة الانجليز".

ويعارض رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون حملة اسكتلندا قائلا ان بريطانيا اقوى وهي متحدة لكن لندن توافق على ان الامر متروك لاسكتلندا في تقرير مستقبلها بنفسها في الاستفتاء.

وقال كاميرون "هناك اشياء كثيرة اريد ان تحققها هذه (الحكومة) ولكن ما الذي يمكن ان يكون أهم من الحفاظ على مملكتنا المتحدة؟.. دعونا نقول "اننا افضل معا وسننهض معا".

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك