رايس تنسحب من التنافس على منصب وزيرة الخارجية الأمريكية

آخر تحديث:  الخميس، 13 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 23:14 GMT
سوزان رايس

أثارت تصريحات رايس حول الهجوم على القنصلية الأمريكية في بنغازي جدلا

انسحبت سوزان رايس ممثلة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة من التنافس على منصب وزير الخارجية الأمريكية.

وكانت رايس قد تعرضت لانتقادات شديدة من الجمهوريين على خلفية تعامل الإدارة الأمريكية مع الهجوم على القنصلية الأمريكية في بنغازي.

وكانت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون قد أكدت أنها لن تخدم فترة ثانية في منصبها.

وقالت رايس في رسالتها الى الرئيس الأمريكي باراك أوباما "إنه شرف كبير لي أن أكون ضمن المرشحين، وأنا واثقة أنني كنت سأخدم بلدي بشكل فعال" لكنها قالت ان معارضة الكونغرس لترشيحها كانت وراء انسحابها.

يذكر ان الحصول على هذا المنصب يتطلب موافقة ثلثي أعضاء مجلس الشيوخ، مما يجعل الجمهوريين قادرين على عرقلة ذلك.

وأضافت رايس في رسالتها الى الرئيس قائلة "أنا واثقة أن عملية الحصول على الموافقة على المرشح ستأخذ وقتا طويلا وتتكلف أموالا طائلة، وستكون على حساب أولوياتنا الوطنية والدولية".

وقال أوباما في بيان صدر عنه "اشعر بالأسف الشديد لهذا الهجوم الظالم والمضلل على رايس في الأسابيع الماضية".

وقال ان قرارها بالانسحاب يشهد بقوة شخصيتها وترفعها عن النزاعات السياسية.

وكانت متاعب رايس قد بدأت عقب الهجوم الذي تعرضت له القنصلية الأمريكية في بنغازي في اا سبتمبر/أيلول الماضي، حيث كانت قد صرحت أنه "يبدو أن الهجوم تطور عن احتجاجات ضد فيلم مسيء للمسلمين"، لكن تقارير استخبارية لاحقة ذكرت ان تنظيم القاعدة كان وراء الهجوم.

وقد اثارت تصريحات رايس جدلا سياسيا.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك