اتهام زعيم في المعارضة الروسية بالاحتيال

آخر تحديث:  الجمعة، 14 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 10:04 GMT
نفالني

يعد نفالني من ابرز وجوه المعارضة

وجهت الى اليكسي نفالني تهمة الاحتيال وغسل الأموال، في ثاني قضية جنائية توجه ضد الزعيم البارز في المعارضة الروسية.

واتهم مع شقيقه أوليغ باختلاس 55 مليون روبل ( 1.8 مليون دولار) بين عامي 2008 و2011 خلال عملهما في مجال نقل البريد.

ووصف نفالني (36 عاما) الاتهامات بأنها "محض هراء". وهي جاءت عشية تظاهرة للمعارضة في موسكو، تم حظرها من قبل السلطات.

واتهم نفالني في يوليو/ تموز الماضي، باختلاس يتعلق بصفقات للأخشاب، ووصف التهمة حينها بالـ"سخيفة".

واتهم الناشط الذي اطلق حملة ضد الفساد في بلاده، ومنع منذ ذلك الحين من مغادرة البلاد، السلطات بتوجيه الاتهامات اليه في محاولة لتشويه سمعته.

وقاد نفالني عددا من الاحتجاجات الحاشدة هذا العام ضد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين فيما وصفته المعارضة بتزوير الانتخابات البرلمانية.

وأعلن محققون فدراليون في العام 2008، ان نفالني وشقيقه، وكانا حينها من كبار المسؤولين في شركة بريد روسيا، احتالا وأقنعا شركة تجارية بنقل البريد.

واعتبر المحققون ان الثنائي تعمّدا تقديم خدمات النقل البحري بـ"بأسعار مبالغ فيها"، وجنيا 55 مليون روبل في العام 2011، أنفقا غالبيتها لأغراض خاصة"، فيما عمدا الى تبييض 19 مليوناً منها.

وعقب الانتخابات الروسية، سنت قوانين جديدة وضعت قيودا مشددة على المنظمات غير الحكومية.

وشهد هذا الشتاء أكبر التظاهرات المناهضة للحكومة في موسكو منذ سقوط الاتحاد السوفياتي، اتهمت حلفاء بوتين بتزوير الانتخابات البرلمانية التي جرت عام 2011.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك