الاتحاد الافريقي يدعو الى محادثات عاجلة بشأن أبيي

آخر تحديث:  السبت، 15 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 11:59 GMT
أبيي

أبيي التي يتنازع تبعيتها السودان وجنوب السودان

دعا الاتحاد الافريقي الى إجراء مباحثات عاجلة بين السودان وجنوب السودان في شأن اقليم أبيي الذي تتنازعه الدولتان. ويبدو أن الاتحاد تخلى عن تهديده باحالة الأمر الى مجلس الأمن الدولي.

وكان مجلس الامن والسلام في الاتحاد قد حدد الخامس من هذا الشهر موعدا نهائيا لانهاء خلافاتهما حول الوضع النهائي للاقليم الغني بالنفط، الذي احتلته القوات السودانية طيلة سنة انتهت في مايو/ايار من هذا العام.

ولم تجر مباحثات حتى انتهاء الموعد النهائي الذي حدده المجلس للدولتين للوصول الى اتفاق.

وفي بيان أصدره المجلس بعد محادثات اجريت في أديس أبابا، "يدعو المجلس الى سرعة استئناف المحادثات."

وأضاف الاتحاد أنه يسعى الى استحصال تأييد مجلس الامن الدولي لمقترحات الاتحاد. غير أن البيان، الذي صدر عن اجتماع في اثيوبيا، الجمعة، لم يتطرق الى طبيعة مشاركة مجلس الأمن الدولي.

وفي اوكتوبر/تشرين الاول الماضي، اتخذ المجلس الافريقي قرارا بأنه في حال لم يتوصل الطرفان فإنهما ملزمان باجراء استفتاء في الاقليم، ما يعتبر "أمرا عادلا وواقعيا وعمليا". وأضاف أنه يترقب مناقشة الامر في اجتماع مرتقب لقادة الاتحاد الافريقي في يناير/كانون الثاني المقبل.

وأضاف المجلس أيضا أنه ينتظر عقد اجتماع قمة بين الرئيسين السوداني والجنوب سوداني من أجل تسوية العقبات التي قد تعيق تقدم المفاوضات في كل الامور المعلقة، ومن ضمنها قضية مصير اقليم أبيي الشائكة وقضايا الحدود.

والوضع النهائي لاقليم أبيي كان ولايزال من أعقد الآمور التي بقيت دون حل بعد استقلال جنوب السودان وانفصاله عن السودان العام الماضي بموجب اتفاق سلام، بعد حرب أهلية تواصلت 23 سنة.

وكان احتلال القوات اقليم أبيي مدة سنة كاملة، انتهت في مايو/أيار العام الماضي سببا في نزوح نحو 100 ألف من سكان الاقليم الى أراضي جنوب السودان.

وتنتشر في الاقليم الآن قوات سلام اثيوبية تحت راية الامم المتحدة.

وبموجب المقترحات التي قدمها وسطاء افريقيون، فإن الاستفتاء المقترح سيفضي الى سكن دائم لقبيلة الدنكا التي تقطن أبيي، مع بقية السودانيين.

لكن قبيلة المسيرية الرحالة العربية التي تعتاش على تربية المواشي والرعي في المنطقة تعترض على ذلك.

واوردت وكالة سونا السودانية الرسمية للانباء طلب وزير الخارجية السوداني علي كرتي من مجلس الامن الافريقي عدم احالة الامر الى مجلس الامن الدولي، لاتاحة الفرصة لمزيد من الحوار. وكان الوزير السوداني نبه الى أن "إحالة القضية الى مجلس الامن سيعقد الامور، وقد يفضي الى نزاع مسلح جديد".

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك