تحديد هوية ضحايا حادث إطلاق النار في كونيتيكت

آخر تحديث:  الأحد، 16 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 09:32 GMT

الأطفال العشرون الذين قتلوا في الحادث تترواح أعمارهم بين السادسة والسابعة.

تراوحت أعمار الأطفال العشرين الذين قتلوا في حادث إطلاق النار على مدرسة ابتدائية بولاية كونيتيكت الأمريكية بين السادسة والسابعة، وفق ما جاء في قائمة رسمية بأسماء القتلى.

وقال كبير الأطباء الشرعيين بالولاية إن المسلح استخدم بندقية في الهجوم الذي وقع يوم الجمعة، مشيرا إلى أنه أطلق الرصاص أكثر من مرة على الضحايا.

وتفيد تقارير إعلامية بأن المسلح يُدعى آدم لانزا، وأنه قتل والدته قبل أن يتجه بسيارتها إلى المدرسة ويفتح النار على ضحاياه الآخرين.

وأطلق المسلح الرصاص على نفسه بُعيد قتله ستة بالغين، جميعهم من النساء.

وجاء بين القتلى داون هوتشسبرغ، مديرة مدرسة ساندي هوك في نيوتاون. كما كان أصغرهم نوح بوزنر، الذي احتفل بعيد ميلاده السادس الشهر الماضي.

وكان معظم الأطفال الضحايا من الفتيات، معظمهم في السادسة.

وتمكنت امرأة تعمل بالمدرسة من البقاء على قيد الحياة رغم إصابتها بطلق ناري.

"أدلة جيدة"

وكانت شرطة كونيتيكت أعلنت السبت أن المسلح "شق طريقه مندفعا إلى داخل المدرسة".

وأشارت إلى أن المحققين وجودوا "أدلة جيدة" خلال بحثهم عن الدافع وراء الهجوم، لكن لم تذكر أية تفاصيل.

ومن المقرر أن يقوم الرئيس الأمريكي باراك أوباما بزيارة إلى نيوتاون الأحد للقاء عائلات الضحايا.

ودعا أوباما بعد الهجوم إلى اتخاذ "إجراء جدية" لمنع الجرائم المسلحة في الولايات المتحدة.

وتفيد تقارير بأن السلاح المستخدم في الهجوم كان مسجلا باسم والدة المهاجم.

لكن تضاربت التقارير بشأن عملها في المدرسة في وقت سابق.

وقال رئيس الأطباء الشرعيين في كونيتيكت واين كارفر إن المسلح استخدم في هجومه بندقية نصف آلي.

وذكرت تقارير أولية أن القاتل استخدم مسدسين.

وتقول الشرطة إن الهجوم وقع في غرفتين بقسم منفصل يتبع المدرسة، واستمر إطلاق النار لدقائق.

وعندما سمع مدرسون في أجزاء أخرى من المبنى صوت إطلاق النار، سعوا لحماية الأطفال وقاموا بإغلاق أبواب الغرف التي كانوا بها.

وتقول المدرسة كايتلين رويج: "طلبتُ منهم الحفاظ على الهدوء لأني كنت أخشى إذا وصل إلينا أن يسمع صوتنا ويطلق النار على الباب."

وذكرت ماريان جاكوب، التي تعمل بمكتبة المدرسة، أنها طلبت من 18 طفلا الزحف تجاه غرفة تخزين ثم أغلقت بابها بصندوق.

هجوم

وأشارت تقارير أولية إلى أن المسلح يدعى ريان لانزا (24 عاما)، من هوبوكن بولاية نيوجرسي، لكن قال مسؤولون بعد ذلك إنه المشتبه فيه هو أخيه آدم.

وقامت الشرطة باستجواب ريان لانزا، بحسب ما نقلته التقارير، لكن لم يصنف كمشتبه فيه.

وألقت الشرطة في أوكلاهوما القبض على مراهق اشتبه في تخطيطه لإطلاق النار على طلاب بمدرسة في بارتلسفيل.

ويقال إن سامي إيجلبير تشافيز (18 عاما) حاول إقناع طلاب آخرين بمساعدته في الهجوم.

ويذكر أنه وقع في عام 2007 قتل طالب في جامعة فيرجينيا تك 32 شخصا وأوقع الكثير من المصابين.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك