جدل بشأن حيازة السلاح بعد حادث إطلاق النار في كونيتيكت

آخر تحديث:  الثلاثاء، 18 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 01:26 GMT
إطلاق النار في مدرسة ابتدائية بولاية كونيتيكت

بدأت الأصوات تتعالى بشأن وضع قانون جديد لتنظيم حيازة السلاح في الولايات المتحدة

دعا عضوان في مجلس الشيوخ الأمريكي إلى إدخال تغييرات على القانون الذي ينظم حمل الأسلحة النارية في الولايات المتحدة وذلك في ظل دفن أول ضحيتين من ضحايا إطلاق النار في مدرسة ابتدائية بولاية كونيتيكت.

وقال الديمقراطيان مارك ورنر وجو مانشين وهما من مؤيدي حق حمل الأسلحة النارية إن هناك ضرورة لاتخاذ إجرءات معينة بعد المذبحة.

ودفن الطفل نوح بوزنر والطفل جاك بينتو اللذان يبلغان من العمر ست سنوات الاثنين بعد جنازة حضرها المئات من المشيعين.

ويذكر أنهما من ضمن 20 طفلا قتلوا في إطلاق النار بمدرسة ساندي هوك إضافة إلى ستة أشخاص كبار.

وستقام جنازة الضحايا الآخرين في غضون الأسبوع الجاري علما بأن بلدية المدينة بدأت تزيل مظاهر الاحتفالات بمناسبة أعياد الميلاد حدادا على أرواح الضحايا.

وقالت الشرطة إن شخصين بالغين يتلقيان العلاج في أحد المستشفيات المحلية بسبب الجروح التي أصيبا بها خلال إطلاق النار سيكونان شاهدين رئيسيين في القضية بعد تعافيهما.

وأضافت الشرطة أن الأطفال الذين شهدوا الهجوم سيُستجوبون في حضور آبائهم وإخصائيين آخرين.

اعتقال

نيو تاون تدفن اول ضحيتين لحادث اطلاق النار الجماعي

ومن جهة أخرى، اعتقلت الشرطة الأمريكية في لوس انجليس شابا كان هدد على فيسبوك بشن هجمات ضد "عدد من المدارس الابتدائية" الامريكية.

واعتقل الشاب كيل بانغايان البالغ من العمر 24 عاما الاحد في منزل والديه حيث عثرت قوات الامن على مخبأ فيه 9 قطع اسلحة متنوعة بين بنادق ومسدسات اضافة الى ذخائر حية حسب الشرطة.

واوضح ريتشارد فرنتش المتحدث باسم شرطة لوس انجليس ان "التهديدات لا تستهدف مدرسة محددة لكنها تشير الى حادث اطلاق النار في كونتيكيت وقد وضعت على الانترنت على موقع فيسبوك الاجتماعي".

جنازة

وجرت اولى الجنازات في اجواء ممطرة حيث دفن طفلان في السادسة من عمرهما فيما سيتم دفن اولى البنات الصغيرات اللواتي قتلن في مدرسة ساندي هوك الابتدائية الثلاثاء.

واغلقت جميع مدارس نيوتاون ابوابها الاثنين حيث من المقرر ان تبقى مدرسة ساندي هوك مغلقة الى اجل غير مسمى باعتبارها المكان الذي وقعت فيه الجريمة الدامية بحسب السلطات.

وقال ضابط الشرطة في البلدة جورج سينكو "لا يزال الناس هنا يحاولون تضميد جراحهم" مضيفا "نعتزم استئناف النشاط الطبيعي في المدارس الثلاثاء باستثناء مدرسة ساندي هوك".

وفي بلدة ريدجفيلد المجاورة دفعت انباء عن وجود شخص مشبوه الى اغلاق المدرسة وانتشار رجال الشرطة الاثنين في جميع المدارس بحسب ما قالت هيئة المدارس العامة في ريدجفيلد على موقعها على الانترنت.

وفي بلدة نيوتاون التي عاش فيها القاتل البالغ من العمر 20 عاما مع امه الثرية اعادت الجنازات التي بدأت اليوم الكابوس الذي عاشته البلدة يوم الجمعة الماضي.

السلاح في الثقافة الامريكية

اوباما تعهد بالعمل على انهاء جرائم القتل الجماعي

غير ان هذه الجريمة التي استخدم فيها القاتل بندقية عسكرية رشاشة ومسدسين ربما تكون سببا في تغيير الخارطة السياسية المتعلقة بقوانين امتلاك اسلحة.

وشارك الرئيس الاميركي باراك اوباما ليلة الأحد في مراسم تأبين الضحايا في نيوتاون ووعد بالعمل على انهاء جرائم القتل الجماعي التي اصبحت امرا متكرر الحدوث في الولايات المتحدة التي شهدت اربع مجازر مشابهة خلال رئاسة اوباما.

وقال اوباما "لا بد من وضع حد لهذه المآسي" الا انه لم يقدم تفاصيل وبدا وكانه يلتزم بالدفع من اجل اصلاح هذه القوانين خلال رئاسته الثانية ربما من خلال الدعوة الى اعادة العمل بالحظر الفيدرالي على الاسلحة الرشاشة مثل التي استخدمت في جريمة نيوتاون وانتهى عام 2004 بعد عشر سنوات من العمل به.

وتساءل اوباما "هل يمكننا القول بصدق اننا منحنا كافة اطفال هذا البلد فرصة العيش بسعادة؟".

واضاف وهو يقف على منصة اضيئت امامها شموع تكريما لذكرى الضحايا "لقد فكرت في هذا خلال الايام الماضية واذا كنا صادقين مع انفسنا فان الجواب هو كلا لا نقوم بما فيه الكفاية وعلينا تغيير ذلك".

وفي وقت سابق الاحد وعدت السناتور الديموقراطية ديان فاينشتاين التي تمثل ولاية كاليفورنيا بطرح مشروع قانون يحظر الاسلحة الرشاشة في اول يوم يجتمع فيه الكونغرس الجديد في 3 يناير/كانون الثاني.

ولكن ونظرا الى ان الدستور الاميركي يحمي حق المواطنين في امتلاك الاسلحة وهو امر متجذر في الثقافة الامريكية فان محاولات الحد من الحصول على تلك الاسلحة يعتبر من المقترحات التي تفقد المرشحين اصوات الناخبين.

وبدأت تتجلى شيئا فشيئا الصورة الكاملة لمشاهد الرعب والبطولة التي شهدتها مدرسة ساندي هوك التي نفذ فيها آدم لانزا البالغ من العمر 20 عاما جريمته واطلق نيران اسلحته على غرفتي صف في المدرسة.

وروى جورج زوج مديرة المدرسة التي قتلت اثناء محاولتها وقف القاتل ان زوجته كانت تامر الاخرين حولها بالاختباء ثم خرجت هي "ومعلمة واحدة اخرى على الاقل وحاولتا بالفعل التغلب على القاتل".

وقال "لا ادري من اين جاءت بكل تلك الشجاعة امراة لا يتجاوز طولها 157 سم عرضت نفسها للخطر وقد شعرت بالغضب بسبب ذلك ولكنني لم اعد غاضبا الان بعد ان التقيت امرأتين طلبت منهما زوجتي الاختباء بينما تقوم هي بمواجهة القاتل المسلح".

ويعد اطلاق النار في نيوتاون ثاني اسوأ حادث يقع في مدرسة في تاريخ الولايات المتحدة بعد مجزرة فيرجينيا تيك في 2007 حيث قتل الطالب الكوري الجنوبي سونغ هيو شو 32 شخصا واصاب 17 قبل ان ينتحر.

وفي حادث آخر وقع مؤخرا واحدث صدمة في الولايات المتحدة اقدم جيمس هولمز 24 عاما على قتل 12 شخصا واصابة 58 عندما اطلق النار عند منتصف الليل اثناء عرض آخر افلام سلسلة باتمان في اورورا بكولورادو في يوليو/تموز الماضي.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك