لماذا يلوح ساسة اليابان بالسمك؟

آخر تحديث:  الثلاثاء، 18 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 16:33 GMT
كويزومي

لماذا لوح كويزومي بالسمكة بعد فوزه؟

ظهر احد المرشحين الفائزين في الانتخابات العامة اليابانية يوم الاحد امام حشد من انصاره الفرحين بانتصاره ممسكا بسمكة كبيرة. لماذا؟

هذا السياسي هو شينجيرو كويزومي، نجل رئيس الوزراء الياباني السابق جونيشيرو كويزومي، والذي اعيد انتخابه لتمثيل الدائرة الانتخابية السابقة لوالده عن الحزب الديمقراطي الليبرالي المحافظ.

والسمكة من نوع الشبوط والمعروف في اليابانية باسم (تاي).

والإمساك بالسمك في هكذا مناسبات ليس حكرا على السياسيين. بل ان التلويح بالسمك أكثر شيوعا بين الفائزين من مصارعي السومو أو أثناء ولائم الاحتفال بالمناسبات السعيدة.

ومن أحد أسباب هذه الظاهرة في اليابان هو التشابه بين كلمة (تاي) وكلمة (او-مديتاي) وهي مرادف لكلمات مثل مبهج أو ميمون أو مدعاة للاحتفال.

"غير مألوف"

مصارع سومو

التلويح بسمك (تاي) أكثر انتشارا بين مصارعي السومو

ويرى ايان نيري الأستاذ بجامعة اوكسفورد في بريطانيا أنه "غير مألوف إلى حد ما" بالنسبة لسياسي أن يلوح بسمكة احتفالا بالفوز.

ويوضح نيري أن "هذا ما يفعله مصارعو السومو، وكلما كانت السمكة أكبر حجما كلما كان هذا أفضل، فهو يظهر مدى قوتهم."

لكن عندما يقوم سياسي بذلك "فهو في المقام الأول يحاكي تقريبا ما يفعله مصارعو السومو عقب فوزهم باحدى البطولات."

ويحمل مصارع السومو السمكة بيد واحد غليظة، في حين ربما يحمل السياسي السمكة بيديه معا.

وعادة ما يتناول اليابانيون سمك (تاي) في حفلات الزفاف، أو عقب ولادة طفل أو مع حلول عام جديد تيمنا بحظ موفق.

أسباب أخرى

دمية (دروما)

تتم صناعة دمية (دروما) بدون أعين

وسبب حب اليابانيين اليابانيين لسمكة (تاي) ليس المعنى وحده. فهي كذلك من أطيب الاسماك مذاقا.

ويقول تومويا اكيميتشي، عالم الانثروبولوجيا البحرية بمعهد البحوث اليابانية لعلوم الانسان والطبيعة، ان (تاي) تعد منذ فترة طويلة بمثابة "ملك الاسماك" في اليابان، حيث يتناولها الناس منذ نحو خمسة آلاف عام، وكانت يوما ما تعد قربانا سنويا للامبراطور.

ويوضح اكيميتشي أن سمكة (تاي) يتم اصطيادها من منطقة بالمحيط الهادئ، وأنها كانت تنقل الى اسواق الاسماك في اوساكا حيث يتمتع هذا النوع من السمك بالشعبية لدرجة أن سوقا خاصا بسمك (تاي) الحي انشئ هناك في عام 1831.

ومن الطرق الأكثر تقليدية لاحتفال السياسيين اليابانيين بالنجاح يكون من خلال رسم عين على دمية (دروما) التقليدية. ويبدأ تشكيل هذه الدمى بلا عيون. وعندما يتمنى الشخص شيئا - كالفوز في الانتخابات - يطلي إحدى العينين. وعندما تتحقق الأمنية، يطلي الأخرى.

وقد التقطت صور لجونيشيرو كويزومي وهو يرسم عين دمية (داروما) قبل انتخابات مجلس الشيوخ للبرلمان الياباني عام 2004.

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك