الرئيسة المنتخبة في كوريا الجنوبية: كوريا الشمالية تمثل أخطر تحد أمني

آخر تحديث:  الخميس، 20 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 06:44 GMT
الرئيسة المنتخبة في كوريا الجنوبية: بارك غيون-هاي

تعهدت بالعمل مع شركاء اقليميين من اجل تعزيز السلام

قالت الرئيسة المنتخبة في كوريا الجنوبية، بارك جيون هاي، الخميس ان إطلاق كوريا الشمالية لصاروخ طويل المدى الاسبوع الماضي يظهر ان الامن يمثل مصدر قلق رئيسي في شمال شرق اسيا.

وتعهدت بالعمل مع شركاء اقليميين من اجل تعزيز السلام.

وأبلغت بارك مؤتمرا صحفيا بعد يوم من فوزها في انتخابات الرئاسة "إطلاق كوريا الشمالية لصاروخ طويل المدى يظهر مدى خطورة الواقع الامني الذي نواجهه."

وقالت انها لن تجري محادثات مع كوريا الشمالية او تستأنف المعونات اليها إلا إذا تخلت بيونغ يانغ عن برنامجها المتعلق بالاسلحة النووية.

وأطلقت كوريا الشمالية الاسبوع الماضي صاروخا قال منتقدون انه كان اختبارا لتكنولوجيا قد تستخدم لتطوير صاروخ طويل المدى قادر على حمل رأس حربي نووي.

وستتولى بارك السلطة رسميا في فبراير/شباط المقبل، مشيرة الى انها ستواصل النهج المتشدد الذي انتهجه الرئيس المنتهية ولايته لي ميونج باك فيما يتعلق بمطالب اليابان بجزيرة كورية جنوبية.

وتضررت العلاقة بين البلدين -وهما أوثق حليفين للولايات المتحدة في المنطقة- بسبب النزاع على الجزيرة ومسألة إعتذار وتعويضات من اليابان عن الاستغلال الجنسي لنساء كوريات اثناء الحرب العالمية الثانية.

وتقول كوريا الجنوبية ان اليابان -المنخرطة في نزاعات مماثلة مع الصين- لم تقر بالمسؤولية عن حكمها القاسي لكوريا في الماضي.

وتقول اليابان انها دفعت تعويضات عن مسألة الاستغلال الجنسي للكوريات وانها اعتذرت.

وقالت بارك "سأحاول العمل من اجل تعزيز المصالحة والتعاون والسلام في شمال شرق اسيا على اساس إدراك صحيح للتاريخ" في اشارة فيما يبدو الى الصراع الخفي مع طوكيو.

وانتخبت بارك البالغة من العمر 60 عاما رئيسة للبلاد الاربعاء بعد حصولها على 51.6 بالمئة من الاصوات.

سياسية يمينية

بارك تقول إن فوزها سيسهم في تعافي اقتصاد البلاد

وكانت السياسية اليمينية فازت بالانتخابات الرئاسية في كوريا الجنوبية، وقالت في كلمة بهذه المناسبة إن انتصارها سيسهم في تعافي اقتصاد البلاد.

وتغلبت بارك، ابنة الديكتاتور السابق تشونغ-هي، على منافسها الليبرالي مون جاي-ان، وستكون أول رئيسة لكوريا الجنوبية.

وشهدت الانتخابات إقبالا كبيرا وهيمنت عليها قضايا الرفاهية الاقتصادية والاجتماعية.

وأشارت الإحصاءات التي أعلنتها الشبكات التلفزيونية الاربعاء بعد انتهاء عملية التصويت إلى تقدم بارك بنسبة 50.1 في المئة مقابل منافسها اليساري مون جاي-ان الذي حصل وفقا لهذه الاستطلاعات على نسبة 48.9 في المئة من الاصوات.

"التعافي الاقتصادي"

وقالت بارك أمام حشد من أنصارها في العاصمة سول، "هذا انتصار تحقق بأمل الشعب في التغلب على الأزمة والتعافي الاقتصادي".

وتراجع النمو الاقتصادي لكوريا الجنوبية بنحو 2 بالمئة بعد عدة عقود كان يبلغ متوسطه 5.5 بالمئة.

وتقول مراسلة بي بي سي في سول لوسي ويليامسون إن بارك يجب عليها العمل بجهد لتحسين العلاقات مع معارضيها ومنتقديها.

ويتوقع اعلان النتائج النهائية صباح الخميس.

وكان الناخبون في كوريا الجنوبية قد توجهوا الأربعاء إلى صناديق الاقتراع للادلاء بأصواتهم لاختيار رئيس جديد لهذا البلد صاحب رابع اكبر اقتصاد في آسيا.

وقد اعلن يوم الانتخابات يوم عطلة في البلاد لتمكين 40.5 مليون ناخب مسجل في قوائم الناخبين من الادلاء باصواتهم.

سعى كل من بارك ومون جاهدين لاستمالة ناخبي الوسط.

"ناخبي الوسط"

وتنافس في الانتخابات بارك غيون-هاي مرشحة "حزب الحدود الجديدة" المحافظ الحاكم ومون جاي-اين مرشح حزب المعارضة الرئيسي وهو ناشط سابق في الدفاع عن حقوق الانسان.

وبعدما كانت مرشحة الحزب الحاكم في بداية الحملة تتقدم على منافسها في استطلاعات الرأي بفارق كبير تقلص هذا الفارق عشية الانتخابات ليصبح ضمن هامش خطأ الاستطلاعات.

وتحوم الشكوك حول ناخبي "الوسط" لاسيما من الطبقة الوسطى القلقة ازاء الامن الاقتصادي والتفاوت الاجتماعي.

وسعى كل من بارك ومون جاهدين لاستمالة هؤلاء الناخبين.

وجه سياسي بارز

وبارك غيون-هاي هي ابنة بارك تشونغ الذي كان وجها سياسيا بارزا خلال الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي.

ويُعزى إليه الفضل في دفع عجلة التصنيع السريع في بلاده لكنه ايضا قمع الحريات العامة.

وكان مون مستشارا مقربا من الرئيس اليساري روه مو-هيون ما بين 2003 و 2008.

واصبحت كوريا الجنوبية دولة ديمقراطية بحق بعد اول انتخابات حرة في 1987.

لكن بعض اثار الماضي ما زالت قائمة.

وقد انتقدت منظمة العفو الدولية صراحة قانونا بشأن الامن اصدر قبل 65 عاما واستخدمته السلطة برأيها لخنق اي اصوات معارضة.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك