رواندا: محكمة جرائم الحرب تحكم بسجن أحد منظمي المجازر

آخر تحديث:  الخميس، 20 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 14:20 GMT
رواندا

قتل حوالي 800 ألف شخص في رواندا عام 1994

حكمت محكمة جرائم الحرب الدولية التابعة للأمم المتحدة بسجن الوزير الرواندي السابق أوغوستين نغيراباتواري، المتهم بالمسؤولية عن تنظيم مجازر في رواندا.

يذكر أن نغيراباتواري، الذي حكمت عليه المحكمة بتهم ارتكاب والتحريض على ارتكاب المجازر والاغتصاب هو آخر شخص يمثل أمام المحكمة المذكورة على خلفية المجازر التي ارتكبت في رواندا.

وكان 800 ألف شخص من قبائل توتسي ومعتدلون من قبائل هوتو قد قتلوا خلال حملات إبادة نفذها متطرفون من الهوتو واستمرت 100 يوم عام 1994.

وقال القاضي ويليام حسين سيكولي للمتهم "بسبب هذه الجرائم تحكم الحكمة بسجنك 35 عاما".

وكان المتهم "وزير تخطيط" في الحكومة التي يسيطر عليها متطرفو قبائل "هوتو"، والتي كانت تدير البلاد وقت ارتكاب المجازر.

وقد اعتقل نغيراباتواري في ألمانيا عام 2007 ونقل الى محكمة جرائم الحرب في تنزانيا بعد أكثر من سنة.

وتقول المحكمة على موقعها على الانترنت انها انتهت من 71 قضية منذ تشكيلها في نوفمبر/تشرين ثاني عام 1994 بناء على قرار لمجلس الأمن الدولي.

وقد برئت ساحت عشرة متهمين بينما يقضي 32 شخصا أحكاما بالسجن.

ويتوقع أن يجري حل المحكمة عام 2014 بعد أن تكون قد انتهت من النظر في 16 استئنافا.

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك