العفو الدولية تنتقد تايوان بشأن عقوبة الإعدام

آخر تحديث:  السبت، 22 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 08:49 GMT
احتجاجات

احتجاجات ضد عقوبة الإعدام (أرشيف)

انتقدت منظمة العفو الدولية السلطات في تايوان لتنفيذها حكم الإعدام، لأول مرة هذا العام، في ستة سجناء.

ووصفت العفو الدولية إعدام السجناء - وجميعهم مدانون بالقتل - بأنه "قتل بدم بارد".

وقالت روزين رايف المسؤولة بالمنظمة في بيان "كيف تزعم الحكومة بمصداقية أنها تريد أن تشهد نهاية العمل بعقوبة الإعدام فيما تواصل القيام بمثل هذه الأفعال."

وأضافت رايف "من البغيض تبرير إنهاء حياة شخص بأن السجون مزدحمة أو بالتأييد الشعبي المزعوم لعقوبة الإعدام."

وبالمقابل، قال نائب وزير العدل إن وحشية جرائم هؤلاء السجناء لم تدع مجالا للرحمة في التعامل معهم.

وقالت وزارة العدل إن عليها التزاما بتطبيق القانون إلى حين وجود إجماع شعبي على وقف العمل بهذه العقوبة.

جدل محتدم

وتقول سيندي سوي مراسلة بي بي سي في تايبيه إن تنفيذ هذه الأحكام جاء فيما تشهد البلاد جدلا محتدما بشأن عقوبة الإعدام، وذلك في أعقاب حادث قتل في صالة لألعاب الفيديو.

وأفادت تقارير إعلامية محلية بأن الشاب المشتبه به في القضية قال إن أقصى عقوبة يمكن أن توقع عليه هي السجن مدى الحياة، وذلك حتى ان قتل شخصين او ثلاثة.

كما أفادت التقارير بأن المشتبه به قال إنه سيحصل على غرفة ووجبات مجانية في السجن.

وأثارت هذه التقارير نداءات بتنفيذ حكم الإعدام في كل السجناء الذين صدر هذا الحكم بحقهم.

وبالرغم من معارضة جماعات دينية وحقوقية لعقوبة الإعدام، فإن غالبية أسر الضحايا تؤيدها. وتشير استطلاعات للرأي إلى أن غالبية الشعب تؤيد بدورها عقوبة الإعدام.

ووفقا لوكالة سنترال نيوز الرسمية للأنباء، فإنه بعد أحكام الإعدام المنفذة، مازال هناك 55 سجينا محكوم عليهم بالإعدام.

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك