الهند: دعوات الى الهدوء بعد احتجاجات على اغتصاب طالبة

آخر تحديث:  الاثنين، 24 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 05:57 GMT
اغتصاب،الهند،تظاهرات

موجة غضب عارمة في الهند رداً على اغتصاب جماعي لطالبة في نيودلهي

دعا رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ الاثنين الى الهدوء بعد ايام عدة من التظاهرات احتجاجا على تعرض طالبة لاغتصاب جماعي قبل اكثر من اسبوع.

وقال سينغ في بيان له "هناك غضب وقلق مبرران بعد هذا الحادث الوحشي"، داعيا السكان الى "السلام والهدوء".
واضاف "اؤكد لكم انني سابذل أقصى جهدي لضمان امن جميع نساء هذا البلد".

إصابات

وافادت شرطة نيودلهي الاثنين ان نحو مئة شخص بينهم 60 شرطيا اصيبوا الاحد في التظاهرات رغم قرار بحظرها في وسط العاصمة الهندية.

وقال الناطق باسم شرطة العاصمة رجان باغات "لن يسمح لاحد بالمرور الى البرلمان او القصر الرئاسي"، مضيفاً "نعلم ان الطرق المغلقة ستتسبب بصعوبات للناس ولكن علينا ان نوقف تظاهرات الغضب".

اغتصاب جماعي

وكانت الطالبة الجامعية (23 عاما) اغتصبت من قبل ستة رجال على متن حافلة ثم قاموا بضربها مع صديقها وإنزالهما من الحافلة.

وقد ادخلت العناية الفائقة في احد المستشفيات لكن صحتها بدأت تتحسن السبت.

واثار الحادث تظاهرات غاضبة في نيودلهي ومدن اخرى وسط مطالبة بفرض عقوبة الاعدام على مرتكبي جرائم الاغتصاب وضمان امن النساء بشكل افضل.


وتصل العقوبة القصوى للاغتصاب في الهند الى السجن مدى الحياة.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك