أمريكيون يقاضون "كهرباء طوكيو" بسبب الإشعاعات النووية

آخر تحديث:  الجمعة، 28 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 06:19 GMT
كارثة فوكوشيما

البحارة يتهمون الشركة بالكذب

رفع بحارة أمريكيون دعوى قضائية ضد شركة "كهرباء طوكيو"، مالكة مفاعل فوكوشيما النووي، يطالبونها بالتعويض عن تعرضهم للإشعاعات النووية، بعد زلزال وتسونامي شهر مارس من العام 2011.

ويتهم البحارة، الذين شاركوا في عمليات الإنقاذ بعد الكارثة، شركة الكهرباء بالكذب بشأن خطورة التعرض للإشعاعات النووية.

ويطالبون بتعويض عن الضرر قيمته 10 مليون دولار لكل واحد منهم، إضافة إلى 30 مليون دولار غرامة.

كما يطلب البحارة من محكمة فدرالية في سان دييغو بالولايات المتحدة إرغام شركة "كهرباء طوكيو" على تخصيص 100 مليون دولار لتغطية تكاليف علاجهم.

ويقول أصحاب الدعوى إن الشركة جعلتهم على قناعة بأن مستوى الإشعاعات المتسربة من المفاعل النووي لا تشكل أي خطر عليهم.

ولهذا يؤكدون أنهم ذهبوا إلى أماكن غير آمنة، حيث تعرضوا للإشعاعات النووية.

وفي اتصال مع بي بي سي، اعترفت شركة كهرباء طوكيو أنها محل متابعة قضائية، ولكنها أفادت بعدم تسلمها الشكوى ماديا، وبالتالي لا يمكنها التعليق عليها.

وتعد هذه آخر متابعة قضائية ضد "كهرباء طوكيو". فالشركة تواجه مطالب تعويض تصل قيمتها الإجمالية مليارات الدولارات.

فقد أدى تسرب الإشعاعات النووية إلى ترحيل آلاف الأشخاص ومقار المال والأعمال من المنطقة المحيطة بالمفاعل النووي.

وقالت الشركة يوم الخميس إنها تتوقع أن تصل قيمة التعويضات 3،24 ترليون ين، أي بزيادة 697 مليار ين عن التقييم الأول.

وقد تلقت دعما من الحكومة بقيمة 1 ترليون ين.

وأصبحت الشركة في الواقع ملكا للدولة، إذ أن الحكومة حصلت على نسبة 50،11 في المائة من الأسهم فيها، مقابل صرفها الدعم المالي.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك