طالبان باكستان: مستعدون للحوار ولكننا لن نلقي السلاح

آخر تحديث:  الجمعة، 28 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 14:38 GMT
محسود

حكيم الله محسود

قال حكيم الله محسود، زعيم حركة طالبان باكستان، في شريط مصور إن حركته مستعدة للتفاوض مع حكومة اسلام آباد، ولكنها لن تلقي اسلحتها.

وجاء نشر الشريط عقب ثلاث عمليات كبيرة نفذتها حركة طالبان باكستان في مدينة بيشاور الشمالية هذا الشهر، فقد هاجمت مجموعة من انتحارييها مطار المدينة، وقتلت احد السياسيين البارزين و8 آخرين في هجوم آخر، كما تمكنت من اختطاف 22 من افراد القوات الباكستانية الخميس الماضي.

وتؤكد هذه الهجمات وغيرها قدرة حركة طالبان على مهاجمة الاهداف المحصنة جيدا رغم تعرضها لضغوط قوية من جانب القوات الباكستانية والضربات الجوية الامريكية.

وقال محسود في الشريط الذي نشرته وكالة رويترز "نحن نؤمن بالحوار، طالما لم يكن تافها،" مضيفا "ان مطالبتنا بالقاء اسلحتنا يعتبر نكتة."

ويشاهد نائب محسود، ولي الرحمن، وهو جالس الى جواره في الشريط. وكانت معلومات قد تحدثت عن خلاف بين الرجلين، ولكن محسود وصف ذلك بأنه "دعاية معادية."

وقال "ولي الرحمن جالس الى جنبي الآن، وسنبقى معا حتى الموت."

وكانت حركة طالبان قد طالبت في بيان اصدرته امس الخميس الحكومة الباكستانية باعادة صياغة قوانين البلاد ودستورها وتجعلهما متوافقان مع الشريعة الاسلامية، كما طالبتها بقطع علاقاتها بالولايات المتحدة والكف عن التدخل في الحرب الافغانية والتركيز على الهند عوضا عن ذلك.

وأشار محسود في الشريط الى عملية اغتيال احد السياسيين البارزين في حزب عوامي الوطني وأكد ان طالبان ستواصل استهدف هذا الحزب ذا الغالبية البشتونية اضافة الى غيره من الاحزاب والسياسيين.

وقال "نحن ضد النظام الديمقراطي لأنه لا اسلامي. نحن لا نحارب حزبا بعينه، بل نحارب النظام اللا اسلامي وكل من يدعمه."

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك