الهند تضيء الشموع تأبينا لضحية الاغتصاب الجماعي

آخر تحديث:  الأحد، 30 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 00:13 GMT
إضاءة شموع في الهند

الطالبة المجهولة أصبحت رمزا للمرأة الهندية

تجمع آلاف المواطنين في العاصمة الهندية دلهي، تعبيرا عن حزنهم لوفاة الطالبة، ذات الـ23 ربيعا، ضحية الاغتصاب الجماعي.

وأضاء المتجمعون الشموع ترحما على روح الضحية، وطالبوا بالقصاص من المجرمين.

واعتقلت الشرطة في العاصمة دلهي 6 أشخاص في القضية، وجهت لهم تهمة القتل.

وقد أثار الاعتداء على الطالبة واغتصابها من قبل عدة أشخاص موجة من الاحتجاجات، تدين ما تتعرض له المرأة في الهند، وتطالب السلطات بحمايتها ومعاقبة المعتدين.

وانتشرت قوات من شرطة مكافحة الشغب في شوارع العاصمة، فور الإعلان عن وفاة الطالبة، متأثرة بالاعتداء الذي تعرضت له.

ويقول مراسل بي بي، سي سانجوي ماجومدار، إن الطالبة، التي لا يعرف اسمها، أصبحت في الأسبوعين الأخيرين رمزا لقضية أوسع، وهي ما تتعرض له المرأة في الهند.

وقد أعلن مستشفى، مونت إليزابث، في سنغافورة أن الضحية فارقت الحياة يوم السبت، حيث كانت تعاني من عجز حاد في الأعضاء والدماغ.

وعبر وزير الداخلية الهندي، نارين سينغ، عن "انفطار قلبه" لوفاة الطالبة، مؤكدا لعائلتها أن الحكومة ستتخذ كل التدابير من أجل أن ينال المعتدون أقسى عقوبة في أسرع موقت ممكن.

أما رئيس الوزراء، مانموهان سينغ، فقد عبر عن "تأثره البالغ" لوفاة الضحية، وقال إنه يتفهم الغضب الشعبي في الشارع.

عقوبة الإعدام

وكانت الضحية، وهي طالبة في كلية الطب، لم يكشف عن اسمها، عائدة مع صديقها من قاعة سينما، حيث استقلا حافلة في منطقة مونيركا في العاصمة، باتجاه الجنوب الغربي.

وتقول الشرطة إن الطالبة تعرضت للاغتصاب مدة ساعة كاملة، وتلقت هي وصديقها ضربات بقضيب حديدي، ثم ألقي بهما من الحافلة وهي تسير.

وخرجت عقب الحادث مظاهرات تعبر عن رفضها لوضع المرأة في الهند، وتدين تعامل الشرطة مع قضايا الاغتصاب في البلاد.

وبعدها اتخذت السلطات جملة من التدابير تهدف إلى توفير الأمن للنساء في العاصمة دلهي، ومنها تكثيف دوريات الشرطة، ومراقبة سائقي الحفلات ومساعديهم، ومنع سير الحافلات ذات النوافذ المحجوبة.

كما أعلنت الشرطة أنها ستنشر صور وأسماء وعناوين المدانين بجرائم الاغتصاب على موقعها الإلكتروني، حتى يلحق بهم العار.

وشكلت لجنتين: الأولى تعمل على تسريع إجراءات المحاكمة في قضايا الاغتصاب، والثانية تقوم بمعالجة الثغرات التي سمحت بوقوع حادث دلهي.

ولكن المحتجين يعتبرون سعي الحكومة إلى تسليط عقوبة السجن المؤبد على المعتدين غير كاف، ويطالبون بعقوبة الإعدام.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك