نيويورك تسجل تراجعا قياسيا في جرائم القتل

آخر تحديث:  السبت، 29 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 15:09 GMT
شرطة نيويورك

أرجع المسؤولون الفضل في تراجع جرائم القتل للشرطة

قال مسؤولون أمريكيون إن عدد جرائم القتل في مدينة نيويورك من المتوقع أن تسجل انخفاضا قياسيا بنهاية عام 2012، مرجعين الفضل في ذلك إلى جهود الشرطة.

وحتى الآن وقعت 414 جريمة قتل في المدينة هذا العام، وهذا في انخفاض بنسبة 19 بالمئة عن العام الماضي، فضلا عن أن هذا هو أقل عدد سنوي من هذه الجرائم منذ بدء التسجيل المعتمد لها في عام 1963.

وجاء معدل جرائم القتل لعام 2012 أقل من خمس الرقم القياسي الذي سجلته المدينة في عام 1990 وكان 2245 جريمة.

وأعلن الأرقام عمدة نيويورك، مايكل بلومبرج، ومفوض شرطة نيويورك، رايموند كيلي، أثناء مراسم تخرج دفعة جديدة من أكاديمية الشرطة يوم الجمعة.

وقال بلومبرج إن هذا الرقم يظهر أن "أكثر مدن أمريكا أمنا أصبحت أكثر أمنا".

واعتبر المسؤول الأمريكي أن انخفاض معدل جرائم القتل "شهادة على العمل الجاد والتصميم لدى رجال ونساء وضعوا حياتهم على المحك من أجلنا اليوم."

وأردف قائلا "وهو ما يعكس كذلك التزامنا ببذل ما في استطاعتنا لوقف العنف المرتبط بالسلاح."

أسلوب مثير للجدل

أما مفوض شرطة نيويورك، رايموند كيلي، فعزى في بيان تراجع جرائم القتل إلى الاستخدام المتزايد لأسلوب توقيف الأشخاص وتفتيشهم، وهو أسلوب مثير للجدل حيث يخول أفراد الشرطة توقيف وتفتيش من يشتبهون بهم في الشارع.

وقال كيلي "نحن نمنع الجرائم قبل مقتل شخص وقبل أن يضطر شخص آخر لدخول السجن لارتكاب جريمة قتل أو جرائم أخرى خطيرة."

وتعرض هذا الأسلوب لانتقادات من جماعات للحقوق المدنية وسياسيين محليين يقولون إن غالبية اولئك الذين يتم توقيفهم يتضح أنهم أبرياء، وان الأسلوب يستهدف بشكل ظالم رجالا من أصول أفريقية ولاتينية.

ومقابل انخفاض جرائم القتل ارتفع قليلا معدل جرائم أخرى مثل الاغتصاب والسرقة والاعتداء والسطو.

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك