اتهام امرأة بالقتل العنصري في جريمة ميترو نيويورك

آخر تحديث:  الأحد، 30 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 02:05 GMT
ميترو نيويورك

الكراهية العنصرية دافع الجريمة

وجهت سلطات التحقيق الجنائي في نيويورك تهمة القتل والكراهية العنصرية إلى المرأة، التي دفعت رجلا أمام عربة الميترو، حيث لقي حتفه.

وقالت المتهمة إيركا مينانديز، وعمرها 31 سنة، إنها دفعت الرجل إلى الموت لأنها "تكره المسلمين منذ اعتداءات 11 سبتمبر 2001".

وأوضح المدعي العام في مقاطعة كوينز، ريشارد براون، أن المرأة الموقوفة تواجه عقوبة بالسجن من 25 عاما إلى المؤبد.

وكانت إريكا مينانديز قد دفعت سوناندو سين، وهو مهاجر من الهند يبلغ من العمر 46 عاما، أمام عربة الميترو رقم 7 في محطة كوينز، ليلة الخميس الماضي.

وهي المرة الثانية التي يلقى فيها مسافر حتفه بهذه الطريقة خلال هذا الشهر.

وتمكنت الشرطة من اعتقال المتهمة بفضل معلومة قدمها أحد المارة، حيث شاهدها في الشارع، وتبين له أنها تشبه المرأة في شريط الفيديو، الذي بثته الشرطة من كاميرات المراقبة في المحطة.

وقد اعترفت المتهمة بأنها دفعت سين من الخلف أمام عربة القطار ليلقى حتفه.

وقالت في تصريحها للشرطة "دفعت مسلما من رصيف الميترو لأنني أكره الهندوس والمسلمين. فمنذ أن حطموا برجي نيويورك في 2001، وأنا أضربهم".

ولا يعرف ما إذا كان سين الهندي مسلما أو هندوسيا. وكان يعيش في كوينز حيث كان يدير محلا للطباعة.

وقد دفع من أعلى الرصيف أمام عربة الميترو رقم 7، الذي يربط بين منهاتن وكوينز.

وذكر شهود أن امرأة قامت من مقعدها على الرصيف، ودفعت به أمام العربة عندما كان القطار يدخل المحطة، ثم هربت.

وأفادت السلطات أنه لم يسبق أن التقى أحدهما الآخر من قبل، ولم يكن بينهما اتصال على الرصيف.

وبثت الشرطة صور كاميرا المراقبة تظهر المرأة وهي هاربة من المحطة، حيث قتل سين.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك