الأمم المتحدة تنهي بعثتها لحفظ السلام في تيمور الشرقية

آخر تحديث:  الاثنين، 31 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 06:49 GMT
تيمور الشرقية

لعبت الأمم المتحدة دورا بارزا في استقلال تيمور الشرقية

تنهي منظمة الأمم المتحدة الاثنين مهمة حفظ السلام في تيمور الشرقية.

وبدأت الأمم المتحدة في سحب قواتها لحفظ السلام المرابطة في تيمور الشرقية عندما بدأت قوات الأمن في هذا البلد استلام المهمات الأمنية من أجل حفظ القانون والنظام.

وقامت الأمم المتحدة بدور حيوي لتأمين استقلال تيمور الشرقية عن إندونيسيا بتنظيم الاستفتاء عام 1999 الذي أفضى إلى استقلالها بعد 24 عاما من الاحتلال الإندونيسي.

وقال رئيس قوات الأمم المتحدة لحفظ السلام، فين ريسكي نيلسون، في بيان "رغم أن الكثير من العمل لا يزال في انتظار تيمور الشرقية، فإن هذه اللحظة تمثل لحظة تاريخية للاعتراف بالتقدم الذي أحرزناه".

وشهدت تميور الشرقية عام 2006 أعمال عنف، ما أدى إلى نشر قوات أسترالية تحت مظلة الأمم المتحدة بهدف إرساء الاستقرار في هذا البلد.

ويقول مراسلون إن تيمور الشرقية هي أفقر دولة في آسيا ومن ثم ستكون مضطرة إلى الاعتماد على المساعدات الخارجية على مدى سنوات عديدة.

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك