الشرطة البرازيلية تحرر رهائن اختطفوا بعد عملية سطو

آخر تحديث:  الاثنين، 31 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 11:57 GMT
البرازيل

لم يتبين حالا إن كانت الشرطة تمكنت من اعتقال الناجين من اللصوص

تقول الشرطة البرازيلية في جنوب البلاد إنها حررت 9 رهائن اخذوا في أعقاب عملية سطو فاشلة استهدفت فيها عصابة مسلحة مصنعا للحلي.

وكان إعلان الشرطة مدعاة لتجمع مئات الاشخاص في الساحة الرئيسة لمدينة كوتيبورا لاحياء المناسبة السعيدة.

ولم يتبين حالا إن كانت الشرطة تمكنت من القاء القبض على الناجين من أفراد العصابة.

وقد قتل أليساندرو فوكاو، زعيم العصابة المزعوم، في وقت سابق في مواجهة مسلحة مع الشرطة.

وتقول السلطات البرازيلية إن أفراد العصابة قد روعوا الناس في المنطقة بلجؤوهم الى استخدام العنف المسلح في عمليات السطو التي يقومون بها ضد البنوك والآت صرف النقد والمحلات التجارية.

وكتب هوليانو أندرية أمرال، مدير شرطة المدينة، في حسابه على تويتر، "حررنا الضحايا (الرهائن) التسعة، هم سالمون وبصحة جيدة، الحمد لله."

وقد أنقذ الرهائن على بعد خمسة كيلومترات من المنطقة التي احتجزوا فيها في وقت متأخر من السبت.

وكان أفراد العصابة، المسلحون تسليحا ثقيلا، والذين كانوا تحت مراقبة الشرطة لأشهر عدة، شرعوا في عملية السطو بعد منتصف الليل.

وتقول الشرطة إن اللصوص استخدموا مادة الداينمايت لنسف بوابة المصنع، لكن الشرطة اشتبكت معهم بعد خروجهم من المصنع، وقد اسفر الاشتباك المسلح عن مقتل زعيم العصابة المزعوم، الذي كان أبرز الاشخاص المطلوبين في ولاية ريو غراندية دو سول، واثنين آخرين.

وفي مؤتمر صحافي، قال مسؤول في الشرطة، لم يكشف عن اسمه، "كان اشتباكا مسلحا عنيفا، قتل فيه ثلاثة من المهاجمين، وجرح اثنان من افراد الشرطة."

وأثناء فرارهم انقسم بقية أفراد العصابة الى مجموعتين، اختطفت إحداهما شخصين كانا في حانة، واختطفت الاخرى سبعة أشخاص، بينهم طفل، من أحد البيوت التي دخلوها عنوة.

وتقول الشرطة إنها تمكنت من استرداد بعض الحلي التي سرقها اللصوص، ولم تكشف عن قيمتها.

وقد اشترك نحو 200 شرطي في تعقب أفراد العصابة المسلحة، من بينهم أفراد شرطة متخصصون في المهمات الخاصة استنفروا في مدن أخرى في الولاية.

تتميز مدينة كوتيبورا بكونها أحد المراكز المشهورة في صناعة الاحجار الكريمة، من قطع وتصنيع، خصوصا شبه الكريمة منها كالتوباز والزبرجد والجمشت.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك