دراسة: الشباب لا يتحملون متطلبات الحياة اليومية

آخر تحديث:  الأربعاء، 2 يناير/ كانون الثاني، 2013، 15:11 GMT

الشباب العاطلون يعانون نفسيا اكثر من غيرهم

اكد بحث اجتماعي اعده مركز الامير للدراسات الاجتماعية في بريطانيا ان 10 بالمائة من الشباب غير العاملين لا يستطيعون التعامل مع متطلبات الحياة اليومية، وهو ضعف العدد الذي يعاني هذه الاعراض بين الشباب العاملين او في مراحل التعليم المختلفة.

البحث السنوي استطلع اراء اكثر من 1300 شاب تتراوح اعمارهم بين 16 و 25 عاما.

واوضح البحث ان 27 في المئة من الشباب العاملين يعانون من اضطراب نفسي او اكتئاب بينما تزايدت النسبة الى 48 في المئة بين اقرانهم الذين لا يعملون ولا يقومون بالدراسة.

كما اوضح البحث ان 22 في المئة من العينة لا يجدون شخصا يتحدثون معه عن مشاكلهم.

وللعام الخامس على التوالي يكشف البحث عن طبيعة الحياة التى يعيشها قطاع الشباب في بريطانيا في عدة مناطق مختلفة بناء على علاقاتهم الاجتماعية والعائلية ومستوى رضاهم النفسي عن اوضاعهم علاوة على اتزانهم العقلي.

وقالت مرتينا ميلبورن مديرة مركز الامير للدراسات الاجتماعية " عدد مخيف من غير العاملين في قطاع الشباب اكد انه لا يستطيع التعامل مع المتطلبات اليومية للحياة كما ان الامر يصبح اكثر صعوبة للذين لا يجدون مساندة من المجتمع".

واضافت "اننا نعلم ان الحياة قد تضع ضغوطا نفسية تؤثر على الحالة المعنوية لهؤلاء الذين مروا بطفولة صعبة حتى اصبحوا شبابا بالغين عاطلين عن العمل لكن بالشكل السليم والمساندة الايجابية نستطيع ان نعيدهم الى الطريق الصحيح".

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك