بريطانيا تصد طلب الأرجنتين بشأن جزر الفوكلاند

آخر تحديث:  الخميس، 3 يناير/ كانون الثاني، 2013، 15:23 GMT

المواجهة الدبلوماسية بدأت

صدت الحكومة البريطانية طلبا تقدمت به رئيسة الأرجنتين، كريستينا فرناديز كيرشنر، إلى رئيس وزراء بريطانيا، دافيد كاميرون، تدعوه فيه إلى إعادة السيادة على جزر الفوكلاند إلى بلادها.

وكانت كرسيتينا فرنانديز كرشنير، قد وجهت نداء إلى دافيد كاميرون تدعوه فيه إلى تسليم جزر الفوكلاند إلى بلادها.

ولكن متحدثا باسم دافيد كاميرون قال إن شعب الفوكلاند عبر عن "رغبته الواضحة في البقاء بريطانيا" وإن مصلحته سوف تصان.

وسينظم استفتاء لتحديد الوضع السياسي لجزر الفوكلاند في شهر مارس/آذار القادم.

ونشرت رئيس الأرجنتين إعلانا في صحيفتي الغارديان والإندبندنت تدعو فيه مرارا إلى عودة جزر الفوكلاند، المعروفة أيضا باسم جزر المالوين، إلى سيادة بلادها.

وتقول فرناديز كرشنر إن الجزر "انتزعت بالقوة من الأرجنتين، في مناورة استعمارية في القرن التاسع عشر"

بينما تقول الحكومة البريطانية إن رئيس الوزراء "سيفعل كل ما ينبغي فعله، لحماية مصالح سكان جزر الفوكلاند".

وأوضح المتحدث باسم كاميرون أن شعب جزر الفوكلاند عبر عن "رغبته الواضحة في البقاء بريطانيا"، وأنه على الأرجنتين احترام حقه في تقرير المصير.

ودعا المتحدث الأرجنتين أيضا إلى احترام نتيجة الاستفتاء.

"مواجهة دبلوماسية"

ومن جهة أخرى، أصدر متحدث باسم حكومة جزر الفوكلاند بيانا يقول فيه "نحن لسنا مستعمرة، علاقتنا بالمملكة المتحدة هي اختيارنا".

مضيفا أنه "على عكس الأرجنتين، فإن المملكة المتحدة تحترم حق شعبنا في تقرير مصيره، مثلما ينص عليه ميثاق الأمم المتحدة، الذي تتجاهله الأرجنتين".

وقد مرت العام الماضي الذكرى الثلاثون لحرب الفوكلاند، حيث احتلت الأرجنتين جزر الفوكلاند لمدة 74 يوما.

ويقول مراسل بي بي سي، نورمان سميث، إن رئيس الوزراء كان واضحا بشأن حماية حق سكان جزر الفوكلاند، في تقرير مصيرهم.

ويضيف أن الحكومة البريطانية تريد من الأرجنتين أن تحترم وتذعن لنتيجة الاستفتاء القادم.

ويرى مراسلنا أن "المواجهة الدبلوماسية" بدأت بين الطرفين، فالأرجنتين تعتبر الاستفتاء غير شرعي، ولن يكون له تأثير على مطالبتها بالسيادة على الجزر، لأن سكان الفوكلاند بالنسبة لها مستوطنون وليسوا أهل الجزر.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك