تركيا: توقيف القائد السابق للجيش "لدوره" في انقلاب 1997

آخر تحديث:  الخميس، 3 يناير/ كانون الثاني، 2013، 10:34 GMT

الجنرال اسماعيل حقي كراداي الرئيس الأسبق لهيئة الاركان التركية

تم توقيف الجنرال اسماعيل حقي كراداي الرئيس الأسبق لهيئة الاركان التركية صباح الخميس في اسطنبول، بتهمة لعب دور في انقلاب أطاح بأول رئيس حكومة اسلامي في تركيا في 1997.

وألقي القبض على الجنرال المتقاعد حاليا، في منزله وسيتم نقله إلى انقرة ليمثل امام القضاء في اطار تحقيق اطلق العام الماضي وادى الى توقيف عدد من الضباط الكبار.

ويشتبه في تورط كراداي في ما يسمى بـ "انقلاب ما بعد الحداثة" حيث لم يتم الاستعانة بأي جندي في هذه المحاولة.

وأجبر رئيس الوزراء السابق نجم الدين اربكان على الإستقالة في عام 1997 لصالح حكومة مدنية.

وفي مايو/ ايار، تم القبض على ستة من القيادات البارزة في الجيش التركي في مزاعم تورط الجيش في قلب نظام الحكم ضمن تحقيقات مازالت مستمرة حول هذا الشأن.

ويقول محللون إن الجيش التركي يصف دائما نفسه بإنه يلعب دور الضامن "لعلمانية الدولة".

وقام الجيش بثلاث انقلابات بين 1960 و1980.

ويشوب التوتر العلاقة بين الجيش التركي وحزب رئيس الوزراء الحالي، رجب طيب أردوغان، العدالة والتنمية.

وكانت محكمة تركية أدانت ثلاثة جنرالات سابقين في الجيش وحكمت عليهم بالسجن لمدة 20 عاما في سبتمبر/ايلول كما ادين نحو 300 ضابط بالجيش لتورطهم في انقلاب أخر.

ووجهت تهم أخرى للمتورطين مثل محاولة تفجير مساجد واختلاق أسباب للدخول في حرب مع اليونان لتبرير الانقلاب على حكومة أردوغان في 2003.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك