فنزويلا: البرلمان ينعقد وسط استمرار أزمة شافيز الصحية

آخر تحديث:  السبت، 5 يناير/ كانون الثاني، 2013، 16:05 GMT

فنزويلا: شافيز سيستمر في السلطة رغم مرضه

قال نائب الرئيس الفينزويلي نيكولاس مادورو انه من الممكن ان يبقى الرئيس هيوغو تشافيز في الحكم حتى لو لم يحضر مراسم ادائه اليمين الدستورية لولاية رئاسية جديدة الاسبوع المقبل.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

من المقرر أن تبدأ الجمعية الوطنية "البرلمان" دورتها الجديدة في ظل استمرار الأزمة الصحية للرئيس هوغو شافيز والتي تلقي بظلال من الشك على احتفالية أداء اليمين الدستورية الخميس.

ومن المقرر أن يعاد انتخاب ديوسدادو كابيلو مرة أخرى رئيسا للجمعية الوطنية، التي يهيمن عليها أنصار شافيز.

ويتلقى شافيز العلاج في كوبا ويتعافى من آخر جولة من الجراحة لعلاج السرطان، ولم يظهر شافيز في فنزويلا منذ مايزيد عن ثلاثة أسابيع.

وطالب قادة المعارضة بإجراء انتخابات جديدة إذا لم يستطع شافيز أداء اليمين الدستورية يوم الخميس لولايه جديدة مدتها ست سنوات.

لكن نائب الرئيس نيكولاس مادورو أكد في وقت سابق أن شافيز يستطيع أن يقسم أمام المحكمة الدستورية في وقت لاحق.

وتقول مراسلة بي بي سي في كراكاس سارة غرينجر إن الافتتاح الروتيني للدورة البرلمانية اكتسب أهمية إضافية هذه المرة نظرا لغياب شافيز.

وبحسب الدستور الفنزويلي، فإن رئيس البرلمان يجب أن يقود البرلمان في حال الدعوة إلى انتخابات جديدة.

ويقول المحللون إنه ينظر إلى كابيلو على أنه منافس سياسي لمادورو، الذي اختاره شافيز خليفة له.

الرئيس هو الرئيس

واختلفت تفسيرات المراقبين حول معنى عدم استطاعة الرئيس الوصول إلى مكتبه يوم الخميس، حيث أكدت المعارضة أن استمرار بقاء شافيز في كوبا يعني ضرورة انتقال السلطة إلى رئيس البرلمان والإعلان عن انتخابات رئاسية مبكرة خلال ثلاثين يوما.

مادورو يقول إن شافيز يستطيع أن يقسم أمام المحكمة الدستورية في وقت لاحق

في حين أكد مادورو أن يوم الخميس ليس موعدا نهائيا لذهاب الرئيس إلى مكتبه، وأنه لايوجد سبب للإعلان أن شافيز غائب عن مكتبه بشكل مطلق، وقال :"أن شكلية أدائه اليمين الدستورية يمكن أن تحل مع المحكمة الدستورية العليا."

وأضاف وهو يلوح بكتيب الدستور: "فالرئيس هو الرئيس حتى الآن."

وردا على تصريحات نائب الرئيس علق رئيس اتحاد المعارضة رومان جويليرمو أفيليدو أن الحكومة ترفض الاعتراف بغياب الرئيس، وقال أمام جمع من الصحفيين :"إن الرواية الرسمية لما يجري غير مقبولة."

وكانت السلطات الرسمية قد أعلنت أن شافيز البلغ من العمر 58 عاما يعاني من مضاعفات شديدة في الرئة أصيب بها عقب العملية الجراحية الأخيرة.

في حين أكد مادورو أن الرئيس من حقه أن يرتاح ويشعر بالهدوء حتى يتعافى.

نائب الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو

"الرئيس من حقه أن يرتاح ويشعر بالهدوء حتى يتعافى"

الوحدة

كان مادورو ورئيس الجمعية الوطنية ديوسدادو كابيللو قد زاروا شافيز في كوبا في وقت سابق هذا الأسبوع بصحبة عدد من كبار الشخصيات.

وبعد الزيارة، قام نائب الرئيس ورئيس الجمعية الوطنية بنفي الشائعات التي أحاطت بالحالة الصحية لشافيز مؤكدين أن الرئيس خلال الزيارة كان واعيا تماما بكل مايحيط به وكان يحرك يديه خلال المناقشة حول الشؤون السياسية للبلاد.

وقال نائب الرئيس :"نحن متوحدون مع بعضنا أكثر من أي وقت مضى، لقد أقسمنا أمام القائد شافيز أن نبقى متوحدين بجوار شعبنا."

في حين قال كابيللو عبر حسابه الشخصي على موقع تويتر :"إذا كانت المعارضة تتصور أنها يمكن أن تجد مساحة لاتهام الجمعية الوطنية بأنها تتآمر على الشعب فهم مخطئون، وسوف تهزم."

وكان قد أعيد انتخاب شافيز للمرة الرابعة في الانتخابات التي أجريت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك