قتلى وجرحى في تفجير انتحاري مزدوج بأفغانستان

آخر تحديث:  الأحد، 6 يناير/ كانون الثاني، 2013، 09:49 GMT

تجد الولايات المتحدة والحكومة الأفغانية صعوبة في فرض الاستقرار بأفغانستان قبل انسحاب القوات الدولية بحلول 2014.

قتل أربعة أشخاص وأصيب 15 آخرين بجروح في تفجير انتحاري مزدوج جنوبي أفغانستان الأحد استهدف اجتماعا لقادة قبليين، حسبما أفاد مسؤولون.

ونقلت وكالة أنباء فرانس برس عن غورزانغ افريدي المتحدث باسم رئيس شرطة إقليم قندهار قوله إن "أربعة أشخاص قتلوا وأصيب 15 آخرين حتى الآن في الهجوم الذي وقع في بلدة سبن بولداك".

ولم تتبن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم.

يذكر أن ثلاثة اشخاص، على الأقل، لقوا حتفهم أواخر ديسمبر/كانون الأول الماضي في هجوم انتحاري نفذ بسيارة مفخخة قرب قاعدة عسكرية أمريكية شرقي أفغانستان.

وقال مسؤولون إن السيارة انفجرت بالقرب من مدخل معسكر تشابمان بمدينة خوست، مما أسفر عن مقتل ثلاثة أفغان.

وتجد الولايات المتحدة الأمريكية والحكومة الأفغانية صعوبة في فرض الاستقرار بأفغانستان قبل أن يتم سحب معظم قوات الناتو المقاتلة، بنهاية عام 2014، وتسليم المهام الأمنية للقوات الأفغانية.

ويشكك بعض الأفغان في قدرة القوات الحكومية على الدفاع عن البلاد ضد أي محاولة من طالبان لاستعادة الحكم، بعد انسحاب القوات الدولية. كما أن هناك مخاوف من اندلاع حرب أهلية.

في حين تؤكد حكومة الرئيس حامد كرزاي أن قوات الأمن حققت تقدما كبيرا.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك