الهند: المتهمون باغتصاب فتاة هندية يحاكمون في جلسة مغلقة

آخر تحديث:  الاثنين، 7 يناير/ كانون الثاني، 2013، 10:38 GMT

المتهمون باغتصاب فتاة هندية يحاكمون في جلسة مغلقة

أمرت القاضية التي تتولى قضية الرجال الخمسة المتهمين باغتصاب شابة في الثالثة والعشرين من العمر في نيودلهي والتسبب في قتلها بأن يمثلوا لأول مرة الاثنين أمام المحكمة في جلسة مغلقة.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر


أمرت القاضية التي تتولى قضية الرجال الخمسة المتهمين باغتصاب شابة في الثالثة والعشرين من العمر في نيودلهي والتسبب في قتلها بأن يمثلوا لأول مرة الاثنين أمام المحكمة في جلسة مغلقة.

وقد شددت إجراءات الأمن أمام المحكمة، ومن المتوقع نقل القضية إلى محكمة جديدة أخرى لسرعة البت فيها.

وقالت القاضية نامريتا أغاروال إن "المحكمة أصبحت مكتظة جدا، وأصبح من المتعذر عليها أن تمضي في عملها في هذا الوضع"، بينما كان محامون يحتجون في صخب مع وجود كثيف لوسائل الإعلام.

وكان المتهمون الخمسة قد مثلوا أمام المحكمة الاثنين للاستماع للاتهامات المنسوبة إليهم في قضية أثارت موجة غضب عارمة في البلاد.

وكان اثنان من المتهمين قد عرضا الإبلاغ بمعلومات ضد الباقين، ربما لتخفيف الحكم عليهما.

"المحكمة أصبحت مكتظة جدا، وأصبح من المتعذر عليها أن تمضي في عملها في هذا الوضع"

القاضية نامريتا أغاروال

وكان أربعة من رجال الشرطة الهندية قد أوقفوا عن عملهم بسبب سوء تعاملهم مع حالة أخرى يشتبه في أنها اغتصاب وقتل قرب دلهي. وعثر على جثة الفتاة السبت.

وقال والد الفتاة التي كانت تبلغ من العمر 21 عاما، والذي يعمل في أحد المصانع في ضواحي دلهي لبي بي سي إن ابنته تعرضت لاغتصاب جماعي.

وقال إن الشرطة فشلت في التعامل مع التقارير التي أفادت باختفاء ابنته، قائلة إن الفتاة خرجت مع أحد الأشخاص.

وقد أثارت القضية احتجاجات في نويدا، إحدى ضواحي دلهي. وقد ألقي القبض على رجلين وقيل إن الثالث لاذ بالفرار.

اتهام

ويتهم الخمسة، بالإضافة إلى حدث يبلغ 17 عاما وسيحاكم في محكمة أحداث منفصلة، باغتصاب الفتاة (23 عاما) في حافلة في نيودلهي. وقد توفيت الضحية في 28 ديسمبر/كانون الأول في مستشفى في سنغافورة بعد أسبوعين من اغتصابها.

وأظهرت لقطات تلفزيونية سيارة زرقاء تابعة للشرطة يعتقد أنها تقل المتهمين لدى وصولها عند بوابة المحكمة قبل الجلسة.

ويقول أندرو نورث، مراسل بي بي سي الذي كان يوجد خارج مقر المحكمة التي تقع في حي ساكيت إن فوضى عمت قاعات المحكمة حيث تجري الجلسات.

فقد غصت القاعة بمحامين يتجادلون، ورجال شرطة وصحفيين، ولكن لم يظهر المتهمون الخمسة الذين يبدو -كما يقول مراسلنا- أنهم كانوا داخل البناية.

وكان محامون قد قالوا إنهم سيرفضون الدفاع عن المتهمين بسبب ما ثيره القضية من غضب.

وإذا أدين المتهمون فقد يواجهون حكم الإعدام . وقال المدعون إن في حوزتهم أدلة كثيرة.

ويطالب المحتجون بتشديد القوانين الخاصة بالاغتصاب، وبإصلاح جهاز الشرطة الذي -كما يقول المنتقدون- عادة ما يفشل في تقديم المتهمين للمحاكمة.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك