بريطانيا: الشرطة في بلفاست تواجه أعمال عنف لليلة الرابعة

آخر تحديث:  الاثنين، 7 يناير/ كانون الثاني، 2013، 08:55 GMT

استمرار الاحتجاجات في بلفاست والشرطة تواجه اعمال عنف

تواصلت الاضطرابات في مدينة بلفاست عاصمة إيرلندا الشمالية لليوم الرابع على التوالي ضمن الاحتجاجات على تقليص عدد أيام رفع علم المملكة المتحدة فوق مبنى البرلمان المحلي.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

واجهت الشرطة في شرق مدينة بلفاست في أيرلندا الشمالية عنف الموالين لبريطانيا لليلة الرابعة على التوالي بعد قرار بالحد من عدد الأيام التي يمكن فيها رفع العلم البريطاني فوق مبنى مجلس المدينة.

وخرجت مظاهرة قرب منطقة شورت ستراند التابعة للقوميين.

ورشق المتظاهرون الشرطة بالطوب والزجاجات الفارغة لفترة قصيرة، بينما شق عدة مئات من المتظاهرين طريقهم باتجاه شارع كاسيلريه بعد ذلك.

ومن المقرر أن يجتمع مجلس مدينة بلفاست الاثنين لأول مرة منذ التصويت على قرار رفع العلم في 3 دسيمبر/كانون الأول الماضي.

وفي تلك الأثناء وجهت تهم بحيازة أسلحة وارتكاب أعمال شغب، ورفض خلع قناع، لرجل -يبلغ من العمر 38 عاما- كان قد ألقي القبض عليه خلال الاضطرابات التي اتسع نطاقها السبت.

ومن المقرر أن يمثل الرجل الاثنين أمام محكمة في بلفاست.

بلفاست

مجلس المدينة سيجتمع لبحث سبل إنهاء الاضطرابات

ومن المقرر أيضا مثول رجل آخر في الثانية والخمسين من العمر أمام المحكمة ذاتها، بعد اتهامه بزعزعة النظام خلال الاضطرابات التي شهدتها المدينة.

مصابون

وكانت حملة من الاحتجاجات في الشوارع قد بدأت بعد اتخاذ قرار مجلس المدينة.

"أصيب أناس بجروح، وتضرر عدد كثير من الممتلكات. يجب أن نوقف هذا بأقصى سرعة"

القس ميرفين غيبسون

وقال كريس بكلر، مراسل بي بي سي إن معظم المتظاهرين كانوا مسالمين، لكن قادة المدينة والسياسيين فيها التقوا عقب ثلاث ليال من العنف، الأحد لمناقشة سبل إنهاء الاضطرابات.

وقد رتب الاجتماع القس ميرفين غيبسون.

وقال غيبسون "أصيب أناس بجروح، وتضرر عدد كثير من الممتلكات. يجب أن نوقف هذا بأقصى سرعة".

وأضاف "الناس خائفون، وهذا ما يجب علاجه، وأن نعود إلى الحياة الطبيعية هنا في شرق بلفاست".

لكن أحد من حضروا الاجتماع -وهو روبين نيوتن، عضو حزب الديمقراطيين الاتحادي- قال إن عدم مشاركة منظمي الاحتجاجات جعل من الصعب وضع حد للاضطرابات.

وأضاف مراسلنا أن تشكيل مجلس المدينة يعني أن القرار الذي اتخذوه بشأن رفع العلم لا يمكن التراجع عنه، وليس من الواضح حتى إن كان أعضاء المجلس سيناقشون الأمر في اجتماعهم مساء الاثنين.

وكان رئيس الشرطة في أيرلندا الشمالية قد حذر في نهاية الأسبوع بأن الشرطة ستتعامل بحزم مع أي عنف ينشب مجددا. وكان 52 من ضباط الشرطة قد أصيبوا منذ بدء الاحتجاجات.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك