الهند: 3 من المتهمين بقضية الاغتصاب يدفعون ببراءتهم

آخر تحديث:  الأربعاء، 9 يناير/ كانون الثاني، 2013، 01:04 GMT
احتجاجات ضد الاغتصاب في الهند

هزت قضية الاغتصاب تلك الرأي العام في الهند وأثارت جدلا واسعا بشأن معاملة المرأة.

قال محام مكلف بالترافع عن ثلاثة من الرجال الخمسة المتهمين باغتصاب وقتل فتاة في الـ 23 من العمر في دلهي إنهم سيدفعون بأنهم غير مذنبين في التهم الموجهة إليهم.

وقال المحامي مانهار لال شارما لبي بي بي سي إن الثلاثة، وهم موكيش سينغ وأكشاي ثاكور ورام سينغ، يجب أن ينالوا محاكمة عادلة.

وكانت الاتهامات وجهت إلى الرجال الخمسة الاثنين الماضي، وستعقد جلسة الاستماع القادمة في القضية الخميس.

وقد هزت قضية الاغتصاب تلك الرأي العام في الهند وأثارت جدلا واسعا بشأن معاملة المرأة.

وسيحاكم مشتبه فيه سادس، يعتقد أن عمره 17 عاما، بشكل منفصل في محكمة للأحداث إذا تم اثبات أنه ما زال حدث دون سن 18 عاما.

ومن المتوقع أن تحوّل المحكمة الخميس القضية إلى محكمة خاصة للنظر بالقضايا الخاصة المستعجلة.

ويواجه المشتبه فيهم في حال إدانتهم عقوبة الاعدام. ويقول المحققون إن لديهم أدلة واضحة من فحص الطب الشرعي.

عضب جماهيري

وقال المحامي شارما إنه سيقدم رسالة تمثيل للترافع نيابة عن موكليه الخميس.

واضاف "اعتقد أنه يجب أن ينال المتهمون محاكمة عادلة، وسأتقدم لتمثيلهم والترافع نيابة عنهم" مشيرا الى أن خططه في الترافع ستقوم على تحدي الشرطة في طريقة تعاملهم مع الأدلة وربطها بالمتهمين في القضية.

وليس واضحا بعد كيف سيقدم المشتبه فيهما الآخران، باوان غوبتا وفيناي شارما، دفاعهما ومن سيمثلهما في الترافع في المحكمة.

وأشارت تقارير في وقت سابق إلى أنهم منحوا فرصة الحصول على حكم مخفف مقابل تقديمهم اعترافات وأدلة الى المحكمة.

وقد رفضت رابطة المحامين في منطقة ساكيت، حيث تعقد جلسات الاستماع في القضية، الترافع دفاعا عن المتهمين بسبب الغضب الكبير الذي أثارته الجريمة.

اذ اشعلت القضية احتجاجات ضخمة في عموم الهند. ويطالب المحتجون بتشديد القوانين الخاصة بالاغتصاب، وبإصلاح جهاز الشرطة الذي -كما يقول المنتقدون- عادة ما يفشل في تقديم المتهمين للمحاكمة.

ويتهم الرجال الخمسة، بالإضافة إلى حدث يبلغ 17 عاما، بمهاجمة الفتاة وصديق لها واغتصابها في حافلة جنوبي دلهي في 16 ديسمبر/كانون الاول. وقد توفيت الضحية في 28 ديسمبر/كانون الأول في مستشفى في سنغافورة بعد أسبوعين من اغتصابها.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك