استراليا: برودة الطقس تسهم في اطفاء حرائق الغابات

آخر تحديث:  الأربعاء، 9 يناير/ كانون الثاني، 2013، 09:07 GMT

توقع خبراء ان تعود حالة احتراق الاراضي وأن تستمر الحرائق الأسبوع المقبل رغم انخفاض درجات الحرارة

ساهم الطقس البارد في جهود الاغاثة التي تبذلها أطقم الإطفاء في مناطق متفرقة جنوب شرقي استراليا لاخماد حرائق الغابات التي اندلعت في عدة ولايات.

وانخفضت درجات الحرارة في نيو سوث ويلز أكثر من 10 درجات مئوية بعد يوم من أكثر ايام التي اندلعت فيها حرائق خطورة في التاريخ.

وتوقع خبراء ان تعود حالة احتراق الاراضي وأن تستمر الحرائق الأسبوع المقبل رغم انخفاض درجات الحرارة.

ودمرت الحرائق مبان عدة في سوث ويلز وفيكتوريا وتاسمانيا.

ويراقب رجال الاطفاء في كوينزلاند الاوضاع عن كثب في جنوبي الولاية مع اقتراب الطقس الحار نحو الشاطئ حيث من المتوقع ان تصل درجات الحرارة إلى 40 درجة مئوية في بعض الاجزاء.

"كارثي"

يراقب رجال الاطفاء في كوينزلاند الاوضاع عن كثب حيث يتوقع وصول درجات الحرارة إلى 40 درجة مئوية في بعض الاجزاء.

وتوقع الخبراء ان تبلغ درجات الحرارة في سيدني نحو 25 درجة مئوية.

يأتي هذا بينما خفضت خدمة حرائق الريف في ساوث ويلز (ار اف اس) من درجة خطورة الحرائق في الولاية المتضررة بعد انخفاض درجات الحرارة.

كانت اربعة مناطق تم تصنيف الأوضاع بها بإنها "كارثية" مايعني ارتفاع احتمالات انتشار الحرائق بصورة خارجة عن السيطرة ما يلزم السكان مغادرتها.

وبالرغم من برودة الطقس، مازال رجال الاطفاء في نيو ساوث ويلز يحاولون اخماد نحو 130 حريق في مناطق متفرقة بموازاة الشاطئ وفي الشمال الغربي بينما تم احتواء 30 منها.

مدير خدمة حرائق الريف في ساوث ويلز شان فيتزيسمون

"مع مضي كل دقيقة من حديثي هذا نتلقى بلاغا بحريق جديد او خروج حريق عن السيطرة "

وحثت السلطات سكان المنطقة على ايجاد ملاجئ بعيدة عن الخطر لإن الوقت تأخر على ترك المنطقة بحسب قولها.

وأغلقت المتنزهات العامة والمحميات الطبيعية امام الجمهور في الوقت الذي تسببت الحرائق في قتل الاف من رؤوس الماشية.

وقال مدير خدمة حرائق الريف في ساوث ويلز (ار اف اس) شان فيتزيسمون لشبكة (اي بي سي) التليفزيونية "مازال امامنا الكثير من الحرائق لنقوم باخمادها مع مضي كل دقيقة من حديثي هذا نتلقى بلاغا بحريق جديد او خروج حريق عن السيطرة".

فوق 50 درجة

في غضون ذلك، تحارب فرق الاطفاء في فيكتوريا عددا من الحرائق التي خرجت عن السيطرة واسفرت عن تدمير محطة كارنغام التاريخية والمنطقة المحيطة بها.

لكن الهيئة المسئولة عن اطفاء الحرائق قالت ان انخفاض درجات الحرارة "مثلت عاملا مساعدا هاما في جهود الاطفاء".

ومازالت بعض الحرائق غير المسيطر عليها مستمرة في تاسمانيا.

كانت الحرائق تزايدت عقب ارتفاع شديد لدرجات الحرارة حيث قال مكتب الارصاد الاسترالي ان الستة ايام الاولى من عام 2013 سجلت مستوى قياسي في ارتفاع درجات حرارة.

وقال المكتب انه اضاف لخريطة الارصاد لونا جديدا للاشارة الى تخطي درجات الحرارة حاجز 50 درجة مئوية.

وتنشب الحرائق عادة في الفترة بين ديسمبر/كانون الاول وفبراير/شباط، وهي فترة الصيف في استراليا التي تنتشر فيها مناطق جفاف واسعة جدا.

وقد شهدت البلاد خلال الاشهر الاربعة الاخيرة من عام 2012 درجات حرارة مرتفعة بشكل غير معتاد، وزاد من سخونة الجو الظروف الجافة جدا بسبب تاخر موسم الامطار الذي جاء ضعيفا هذا الفصل.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك