باكستان تتهم الهند بقتل جندي باكستاني ثان في كشمير

آخر تحديث:  الخميس، 10 يناير/ كانون الثاني، 2013، 15:00 GMT

ليس جديدا أن تقع اشتباكات بين الجانبين على الحدود، لكن من النادر أن يسقط قتلى.

أعلن الجيش الباكستاني مقتل جندي ثان من قواته على يد القوات الهندية بالقرب مما يعرف بـ"خط السيطرة" في منطقة كشمير المتنازع عليها.

ويعد هذا الحادث الثالث من نوعه خلال خمسة أيام، بعد وفاة جنديين هنديين الثلاثاء وجندي باكستاني الأحد.

ويقول الجيش الباكستاني إن الهجوم "غير المبرر" وقع ظهر الخميس، بينما كان الجندي موقع بمنطقة باتال في كشمير.

بينما قال المتحدث باسم الجيش الهندي إن قوات بلاده كانت ترد على نيران أطلقها الجانب الباكستاني.

وتعد كشمير، التي تتنازعها الدولتان، بؤرة توتر منذ أكثر من 60 عاما.

وقد دعت الأمم المتحدة القوتين النوويتين إلى ضبط النفس والتخفيف من التوتر في المنطقة.

ويقول مراسل بي بي سي في إسلام آباد، عالم مقبول، إن الحكومتين الباكستانية والهندية تتأرجحان في مواقفهما بين الصرامة والتهدئة أمام وضع يتطور ليصبح أسوا أزمة في العلاقات بين البلدين منذ هجمات مومباي عام 2008.

تجنب التصعيد

وقتلت القوات الباكستانية جنديين هنديين صباح الثلاثاء في هجوم على الحدود بين البلدين. وعلقت الهند على تقارير حول تشويه الجثتين بتوجيه انتقادات لجارتها واصفة تصرفاتها بأنه "بربرية" و"غير إنسانية".

وتنكر باكستان الرواية الهندية للأحداث، كما ينكر جيش الهند قيامه بأي أعمال استفزازية.

وحثت الولايات المتحدة الاربعاء الجارتين النوويتين على تهدئة التوتر في المنطقة.

كما بدا من تصريحات مسؤولين من كلا الجانبين حرص على تجنب التصعيد.

وقال وزير الشؤون الخارجية الهندي سلمان خورشيد الاربعاء: "لا يمكن ولا يجب أن نسمح بالتصعيد في هذه الأحداث."

قتل جنديان هنديان الثلاثاء

ورحبت نظيرته الباكستانية هينا رباني خار بتعليقاته الخميس.

وقالت: "أعتقد ان هناك رغبة من الجانب الآخر في تهدئة الوضع...وأعتقد ان هذا هو المسار الصحيح."

عملية السلام

وليس جديدا أن تقع اشتباكات بين الجانبين على الحدود، لكن من النادر أن يسقط قتلى.

ويوجد وقف لإطلاق النار في كشمير منذ أواخر 2003.

لكن أوقفت الهند عملية السلام مع باكستان بعد هجوم مسلحين من باكستان على مدينة مومباي عام 2008.

وجرى استئناف المفاوضات في فبراير/شباط العام الماضي.

وقتل الآلاف في منطقة كشمير الهندية منذ ظهور حراك مسلح ضد الحكم الهندي عام 1989.

وفي الشهر الماضي، وقعت الهند وباكستان اتفاق لتخفيف قيود على استخراج التأشيرات لبعض المواطنين

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك