روسيا: غواصة نووية جديدة "أكثر أمنا"

آخر تحديث:  الجمعة، 11 يناير/ كانون الثاني، 2013، 01:06 GMT
يوري دولغوركي

الغواصة يوري دولغوركي في صورة أرشيفية

استلمت البحرية الروسية غواصة نووية جديدة مزودة بكبسولة هروب، لتفادي أي تكرار لكارثة كورسك التي وقعت في عام 2000.

والغواصة يوري دولغوركي هي الأولى ضمن الغواصات الجديدة من طراز (بوري) الروسية. وهي مزودة بـ 16 صاروخا عابرا للقارات، وتتسع لطاقم من 107 أفراد.

وبلغت تكلفة صناعة هذه الغواصة 757 مليون دولار. وتخطط روسيا لبناء ثماني غواصات أخرى من طراز بوري بحلول عام 2020.

وكان انفجار في الغواصة (كورسك) أثناء وجودها بالقطب الشمالي في عام 2000 قد أسفر عن مقتل 118 بحارا.

وتقول محطة (فيتسي) التلفزيونية الإخبارية في روسيا إن كبسولة الهروب بالغواصة الجديدة تتسع لأفراد الطاقم كلهم، وبإمكانها الصعود إلى سطح الماء في حالات الطوارئ.

أما الصواريخ على متن الغواصة فهي تعمل بنظام (بولافا) للأسلحة ولها رؤوس متعددة ويبلغ مداها ثمانية آلاف كيلومتر.

وتشير تقارير إلى أن بإمكان الغواصة الجديدة الغوص إلى عمق 450 مترا، وأن الضجيج الناجم عن تشغيلها أقل من الغواصات العاملة حاليا في الأسطول.

وتقول محطة (فيتسي) إنه بموجب خطط التطوير العسكري في روسيا - والتي تقدر تكلفتها بنحو 4.5 تريليون روبيل - ستحصل البحرية على 51 سفينة حربية و24 غواصة بحلول عام 2020.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك