بانيتا: خطة أمن أفغانستان دخلت "الفصل الأخير"

آخر تحديث:  الجمعة، 11 يناير/ كانون الثاني، 2013، 06:10 GMT
كرزاي وبانيتا

تأتي الزيارة في توقيت هام للبلدين

قال وزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا إن الولايات المتحدة وأفغانستان وصلتا إلى "الفصل الأخير" في الجهود لجعل الدولة الأفغانية آمنة وذات سيادة.

وجاء تصريح بانيتا أثناء استقباله الرئيس الأفغاني حامد كرزاي في مقر وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) لإجراء محادثات.

وقال بانيتا "بعد ماض طويل وصعب، اعتقد أننا أخيرا في الفصل الأخير من إنشاء أفغانستان ذات سيادة بإمكانها أن تحكم وتؤمّن نفسها في المستقبل."

وأضاف "قطعنا شوطا طويلا باتجاه هدف مشترك بإنشاء دولة يمكننا أن نفخر بها. دولة لا تصبح مجددا ملاذا آمنا للإرهاب."

كما توجه بانيتا بالشكر لكرزاي على زيارته لجنود أمريكيين وأفغان مصابين يتلقون العلاج بمركز طبي خارج واشنطن، وقال إن البلدين "أقاما رباطا لن ينكسر في المستقبل" بعدما قاتلا جنبا إلى جنب.

الأمن الثنائي

أما الرئيس الأفغاني، فسعى لطمأنة الأمريكيين إلى أن أفغانستان ستصبح قريبا قادرة على توفير الحماية لنفسها ولن تتعرض أبدا لتهديد "الإرهابيين" من وراء الحدود.

وقال كرزاي إنه واثق أن بإمكان البلدين "التوصل إلى نمط الأمن الثنائي" أثناء زيارته إلى واشنطن التي تستغرق ثلاثة أيام.

ويتفاوض الجانبان بشأن اتفاقية أمنية ثنائية ستحدد عدد القوات الأمريكية التي ستظل في البلاد عقب انسحاب غالبية القوات الأجنبية المقاتلة بحلول نهاية العام المقبل.

ويبدي كرزاي تحفظا إزاء توقيع اتفاقية أمنية ملزمة تكون طويلة الأجل مع الولايات المتحدة خوفا من أن يقوض هذا السيادة الأفغانية.

ومن المقرر أن يلتقي كرزاي الرئيس الأمريكي باراك اوباما يوم الجمعة.
وتأتي زيارة كرزاي في توقيت هام بالنسبة للعلاقات بين البلدين.

فهي تأتي بعد عام شهد توترا بين الجانبين، وسلسلة من الهجمات ضد القوات الأمريكية وقوات حلف شمال الأطلسي وقوات الأمن الأفغانية، وسلسلة حوادث تورط فيها جنود أمريكيون وأغضبت الأفغان بينها حادث حرق مصاحف.

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك