فرنسا تؤكد مشاركة قواتها في عمليات ضد إسلاميين شمال مالي

آخر تحديث:  الجمعة، 11 يناير/ كانون الثاني، 2013، 18:20 GMT
مسلح في مالي

تقول الجماعات الاسلامية السملحة انها تنوي التقدم جنوبا

أكد الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند مشاركة قوات فرنسية في عمليات ضد إسلاميين في شمال مالي.

وقال هولاند إن القوات الفرنسية "تدعم الجيش المالي في حربه ضد الإرهابيين."

ونوه إلى أن هذا التدخل يتماشى مع القانون الدولي.

وجاء إعلان هولاند بعد استغاثة من الرئيس المالي ديونكوندا تراوري للمساعدة في صد هجوم للمتمردين.

وقال هولاند إن العمل العسكري الفرنسي بدأ ظهر الجمعة وسيستمر "طالما اقتضت الضرورة".

وأضاف: "تواجه مالي هجوما من عناصر إرهابية تأتي من الشمال يعرف العالم وحشيتها وتعصبها."

حركات مسلحة

وقال الرئيس الفرنسي إن وجود مالي كدولة أصبح تحت التهديد، وأشار إلى الحاجة لحماية مواطنيها و6000 مواطن فرنسي يعيشون هناك.

وتسيطر حركات مسلحة، بعضها له علاقة بتنظيم القاعدة، على شمال مالي منذ أبريل/نيسان 2012.

وقالت إحدى هذه الحركات هذا الأسبوع إنها حققت تقدما في مناطق خاضعة لسيطرة الحكومة.

وكان مجلس الامن التابع للامم المتحدة طلب نشر قوة دولية يقودها الافارقة في مالي.

واقرت الامم المتحدة خطة لارسال قوة افلاريقية قوامها 3 الاف الى مالي لاستعادة شمال البلاد لكن تلك القوة لن تصل قبل سبتمبر/ايلول.

وكانت جماعة انصار داين الاسلامية المتشددة قالت انها دخلت مدينة كونا وسط البلاد في وقت سابق من هذا الاسبوع وتنوي التقدم اكثر نحو الجنوب.

ولم يعلق الجيش المالي على ما اعلنته الجماعة.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك