أمريكا تنهي "معظم" عملياتها بأفغانستان في فصل الربيع

آخر تحديث:  الجمعة، 11 يناير/ كانون الثاني، 2013، 19:46 GMT

أمريكا تنهي "معظم" عملياتها بأفغانستان في فصل الربيع

اتفق الرئيس الأمريكي باراك أوباما مع نظيره الأفغاني حامد كرزاي على إنهاء "معظم" العمليات القتالية خلال فصل الربيع من العام الحالي.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

اتفق الرئيس الأمريكي باراك أوباما مع نظيره الأفغاني حامد كرزاي على إنهاء "معظم" العمليات القتالية خلال فصل الربيع من العام الحالي.

وستقوم القوات الأمريكية بمساعدة القوات الأفغانية على تولي المسؤولية الأمنية في البلاد.

وقال أوباما في تصريحات بالبيت الابيض: "في فصل الربيع، ستقوم قواتنا بمهمة مختلفة تتمثل في تدريب ومساعدة القوات الأفغانية وتقديم الاستشارات."

وأضاف: "ستكون لحظة تاريخية وخطوة أخرى تجاه تحقيق سيادة افغانية كاملة".

كما ناقش اوباما مع كرزاي احتمالية بقاء قوة عسكرية أمريكية في أفغانستان بعد 2014.

وأكد بيان مشترك عقب اجتماعهما في البيت البيض أن الولايات المتحدة ستنقل للحكومة الأفغانية المسؤولية عن السجناء الأفغان.

وأعرب الرئيسان عن دعمهما لعقد محادثات في الدوحة بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان.

أكد أوباما أن الولايات المتحدة لا ترغب في قواعد دائمة بأفغانستان.

وأشار البيان إلى أن "معظم" العمليات القتالية الأمريكية ستنتهي بحلول منتصف 2013.

تعقب المتمردين

وأكد الرئيس الأمريكي على أن الولايات المتحدة لا تريد قواعد دائمة في أفغانستان، بحسب ما جاء في البيان.

وستنسحب القوات الأمريكية من المشاركة الدوريات بالقرى الأفغانية، وذلك في إطار عملية نقل المهام الأمنية إلى القوات الأفغانية.

ومن المقرر أن تغادر معظم القوات الأمريكية، البالغ عددها 66,000 جندي، أفغانستان بحلول 2014.

واقترح قادة أمريكيون ترك ما بين 6000 و15000 جندي في أفغانستان لتعقب متمردين وتدريب القوات الأمنية الأفغانية.

لكن لم يستبعد مسؤولون في البيت الأبيض، في السابق، احتمالية انسحاب كافة القوات.

وأكد أوباما وكرزاي خلال الاجتماع التزامهما بالتوصل إلى اتفاقية أمنية ثنائية "في اسرع وقت ممكن ومناقشة احتمالية بقاء قوات أمريكية بعد 2014" لتدعم القوات الأمنية الأفغانية وتستمر في الضغط على بقايا تنظيم القاعدة والحركات التابعة له.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك