اردوغان يقول ان حادث باريس "خلاف داخلي" كردستاني

آخر تحديث:  الجمعة، 11 يناير/ كانون الثاني، 2013، 16:12 GMT
اردوغان

اتهامات بخلافات داخلية لعرقلة عملية السلام

قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان ان مقتل ثلاث ناشطات كرديات في باريس هو نتيجة خلافات داخلية في حزب العمال الكردستاني.

وعثر على الناشطات الثلاث مقتولات في المركز الثقافي الكردي في باريس يوم الخميس.

ومن بين الضحايا سكينه كانشيز احدى المؤسسين للحزب الذي يقاتل من اجل وطن قومي للاكراد.

وقال اردوغان ان الادلة المتاحة تشير الى ان العملية ربما كان هدفها تخريب الجهود المبذولة من اجل محادثات سلام بين الجكومة التركية والحزب.

واسفر الصراع المسلح بين تركيا وحزب العمال الكردستاني عن مصرع 40 الف قتيل على مدى 25 عاما.

وقال اردوغان ان الادلة الاولية تشير الى ان النساء فتحن الباب لمرتكبي الجريمة وقفلنه من الداخل برقم سري يعرفنه.

وسبق ان قال اردوغان ان العملية ربما كانت "استفزازا" من جانب فصيل من حزب العمال الكردستاني يعارض المحادثات بين الحكومة التركية وزعيم الحزب المعتقل عبد الله اوجلان بهدف نزع سلاح مقاتلي الحزب.

وتعهدت فرنسا بالتحقيق المكثف في الحادث الذي وصفه وزير الداخلية مانويل فالس بانه "عملية اعدام" ووصفه الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند بانه "بشع".

ويقول مراسل بي بي سي في تركيا جيمس رينولدز ان الناشطين الاكراد يعتقدون ان العملية نفذتها قوى داخل الدولة التركية تريد افشال المحادثات.

ويضيف مراسلنا ان كثيرين في تركيا يتعقدون بوجود ما تسمى "دولة عميقة" ـ أي مؤسسة شديدة الميول القومية ترغب في هدم اعمال الحكومات المنتخبة ديموقراطيا والناشطين على السواء.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك