كونكورديا: إحياء الذكرى الأولى لغرق السفينة الإيطالية

آخر تحديث:  الأحد، 13 يناير/ كانون الثاني، 2013، 15:00 GMT
الذكرى الأولى لحادث غرق السفينة كونكوريا

مراسم الاحتفال تتضمن إلقاء الصخرة التي ارتطمت بها السفينة في البحر

أحيا سكان جزيرة "جيغليو" الايطالية الذكرى الأولى لحادث غرق السفينة السياحية كونكورديا التي راح ضحيته 32 شخصا.

وشارك في المراسم عائلات الضحايا والناجون من الحادث إضافة إلى سلطات الجزيرة.

وبدأت المراسم بالقاء الزهور في البحر ثم أعيدت الصخرة، التي اصطدمت بها كونكورديا قبل غرقها، إلى المياه بالقرب من ميناء جيغليو في خطوة رمزية تهدف إلى "إعادة الأمور إلى نصابها وليس لنسيان ما جرى" حسبما صرح عمدة المدينة.

وأقيم قداس في الكنيسة الصغيرة التي خصصت فيها مقاعد لعائلات الضحايا وبحضور عدد من المسؤولين ومن بينهم المدعي غروسيتو الذي يقود التحقيق حول غرق السفينة.

وسيكشف الستار عن لوحة برونزية تحمل اسماء الضحايا وتثبت على جدار مولو روسو الذي تميز مدخله منارة حمراء بينما ستخلد لوحة اخرى تضامن سكان الجزيرة مع الناجين من الحادث.

ونظمت الشركة التي تملك كوستا كونكورديا وقفات صمت في كل سفنها في مقرها الايطالي بجنوة وفي كنيسة لا مادلين بباريس كما ستقام احتفالات دينية في الهند واندونيسيا والفليبين والصين.

يذكر أن السفينة "كوستا كونكورديا" جنحت بعد ساعات من ابحارها من ميناء تشيفيتافيكيا في جولة بحرية في البحر المتوسط وكان على متنها 3200 سائح من ستين جنسية واكثر من الف من افراد الطاقم من اربعين بلدا.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك