روسيا: مسيرة تعارض قانون منع تبني الأمريكيين أطفالا روس

آخر تحديث:  الأحد، 13 يناير/ كانون الثاني، 2013، 15:15 GMT
مسيرة تعارض قانون منع تبني الأمريكيين أطفالا روس

تقول تقارير إن نحو 20 ألف شخص شاركوا في المسيرة رغم الطقس البارد في موسكو

شارك الآلاف في مسيرة سارت في شوارع موسكو الأحد احتجاجا على قانون أصدره الكرملين يمنع الأمريكيين من تبني أطفالا روس.

واشار مراقبون أن أعداد المشاركين في المسيرة فاقت بكثير ما كان متوقعا، الأمر الذي يؤشر عودة لنشاط حركة المعارضة ضد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وحمل المتظاهرون صور الرئيس بوتين وعدد من أعضاء البرلمان الروسي الذين صوتوا إلى جانب قرار تشريع القانون، وهم يهتفون "العار للحثالة".

وتقول تقارير إن نحو 20 ألف شخص شاركوا في المسيرة رغم الطقس البارد في موسكو.

وتقدم المسيرة عدد من قادة المعارضة الذين سبق أن قادوا المظاهرات المعارضة ضد الكرملين العام الماضي، والتي شارك فيها نحو 100 ألف شخص مطالبين بانتخابات حرة وإنهاء حكم بوتين للبلاد المتواصل منذ نحو 12 عاما.

وجاء القانون الذي اصدره الكرملين بمنع تبني الأمريكيين لأطفال روس ردا على قانون "لائحة مانيتسكي" الذي تبناه الكونغرس الامريكي ووقعه الرئيس أوباما، والذي يتهم مسؤولين روس بانتهاك حقوق الانسان.

ويمنع القانون المسؤولين الروس المتورطين في قضية وفاة المحامي والناشط في مكافحة الفساد سيرغي مانيتسكي من دخول الولايات المتحدة ويجمد أي أصول مالية لهم.

وتسببت وفاة المحامي مانيتسكي عام 2009 في توتر العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا.

انتقادات

"نعم، ثمة حالات اسيئت فيها معاملة الاطفال أو قتلوا، لكنها نادرة. ويجب اتخاذ اجراءات ملموسة بحقها (في معاقبة المسؤولين عنها) الا أن حكومتنا قررت أن تتصرف بطريقة مختلفة وان تضحي بمستقبل الاطفال بسبب طموحاتها السياسية"

سيرغي أودالتسوف، رئيس جماعة يسارية روسية معارضة

كما استند القانون الروسي إلى الجدل ومظاهر الاستياء في بعض شرائح المجتمع الروسي من تبني الأمريكيين لنحو 60 ألف طفل روسي في العقدين الاخيرين توفي 19 منهم.

واثيرت انتقادات واسعة في روسيا لعدد من حالات المعاناة لدى الاطفال الروس واساءة معاملتهم من قبل بعض من تبناهم في الولايات المتحدة الامريكية. وقد حمل قانون منع التبني اسم لائحة ديما ياكوفليف وهو اسم الطفلة التي توفيت عام 2008 عندما تركت وحيدة في سيارة مغلقة ولساعات في حرارة خانقة.

وقال سيرغي أودالتسوف، الذي يرأس جماعة يسارية معارضة "نعم، ثمة حالات اسيئت فيها معاملة الاطفال أو قتلوا، لكنها نادرة. ويجب اتخاذ اجراءات ملموسة بحقها (في معاقبة المسؤولين عنها) الا أن حكومتنا قررت أن تتصرف بطريقة مختلفة وان تضحي بمستقبل الاطفال بسبب طموحاتها السياسية".

ويتهم المعارضون حكومة بوتين بأنها عبر قانون التبني تعمل على تحشيد المشاعر المضادة للأمريكيين في المجتمع الروسي في محاولة لتعزيز قواعدها في أوساط الطبقة العاملة الروسية التي تعيش في البلدات والمدن الصغيرة.

ويقول المحتجون إن هذا القانون سيحرم الكثير من الأطفال الروس المعاقين من فرصة تلقي العلاج اللازم في الخارج.

وكان المتحدث باسم بوتين قد استبق مسيرة الأحد بتصريحات سعت إلى تهدئة غضب المعارضين بالاعلان عن أن معاملات عشرات الاطفال الذين تم تبنيهم سيتم ترويجها ولن توقف على وفق القانون الجديد، وسيمسح للأطفال الذين تم تبنيهم مؤخرا من قبل عائلات أمريكية بالسفر خارج روسيا.

وتقول اليونسيف إن عدد الأطفال الذين لا يعيشون في كنف عوائلهم في روسيا يصل إلى نحو 740 ألف طفل، وبينهم نحو 18 ألف طفل ما زالوا في لائحة انتظار التبني.

ومنذ تشريع القانون الجديد، يعمل السياسيون والقادة الدينيون الروس على تشجيع العائلات الروسية على تبنى الأطفال الذين يفتقدون إلى الرعاية العائلية في روسيا.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك