فرنسا تدافع عن عمليتها العسكرية في الصومال

آخر تحديث:  الاثنين، 14 يناير/ كانون الثاني، 2013، 05:15 GMT
طائرة فرنسية

قالت مصادر إن سبب فشل العملية العسكرية الفرنسية هو أن حركة الشباب حصلت على تحذيرات مسبقة

قال شهود صوماليون إن ثمانية مدنيين على الأقل قتلوا خلال العملية العسكرية الفرنسية التي كانت تسعى إلى تحرير عميل سري للمخابرات الفرنسية محتجز لدى حركة الشباب المجاهدين الصومالية منذ اكثر من ثلاث سنوات.

لكن وزير الدفاع الفرنسي، جون-ايف لودريان، دافع عن قرار الغارة الجوية.

وقالت مصادر إن سبب فشل العملية العسكرية الفرنسية هو أن حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة حصلت على تحذيرات مسبقة بشأن العملية.

وقال صومالي في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس يدعى عدن ديرو "من بين القتلى أربعة مدنيين منهم ثلاثة من العائلة ذاتها".

وأضاف قائلا "قتلوا جميعهم خارج مدينة بلومارير حيث نزل أفراد الكوماندوس الفرنسي قبل أن يدخلوا إلى المدينة".

ومضى للقول إن الضحايا كانوا زوجا وزوجة وابنهما ورجل آخر.

مرمى النيران

وقال مقيمون إن "أربعة مدنيين علقوا في مرمى النيران وماتوا في مدينة بلومارير" خلال معركة حامية الوطيس بين الكوماندوس والمقاتلين الإسلاميين، مضيفين أن القتلى شملوا امرأة وابنها وحارس محلي في السوق.

وكان وزير الدفاع الفرنسي قال السبت إن العملية خلفت موت جندي فرنسي وفقدان آخر ومقتل 17 من أفراد الميليشيا الصومالية.

وأضاف أن جميع "المؤشرات" تشير إلى نتيجة واحدة وهي أن عميل المخابرات الفرنسي قتل على يد خاطفيه.

نفي

لكن حركة الشباب نفت مقتله، قائلة إن مصيره سيحدد في غضون الأيام المقبلة.

وأردفت قائلة إنها تمكنت من احتجاز عنصر جريح في فريق الهجوم.

وقال وزير الدفاع الفرنسي إن الجنود الفرنسيين المغيرين على موقع حركة الشباب استخفوا بقوة المتمردين عندما شنوا الهجوم عليهم والذي نفذه نحو 50 جنديا وخمس طائرات هيلوكبتر.

وأضاف أن "حركة الشباب تلقت معلومات بشأن نزول طائرات هيلوكبتر التي كان ينزل منها جنود كما أنهم كانوا قادرين على اتخاذ الاستعدادات".

وأكد الشيخ محمد إبراهيم، زعيم حركة الشباب، في اتصال مع وكالة فرانس برس أن مقاتليه تلقوا معلومات بشأن الهجوم لكنه لم يوضح كيف حدث ذلك.

مساعدة تقنية

وفي سياق متصل، قال الرئيس الاميركي باراك اوباما في رسالة وجهها الى الكونغرس ان الولايات المتحدة قدمت "دعما تقنيا محدودا" للقوات الفرنسية

وقال ان "القوات الاميركية قدمت دعما تقنيا محدودا للقوات الفرنسية خلال هذه العملية ولكنها لم تشارك مباشرة في الهجوم على المعسكر الذي يحتجز فيه المواطن الفرنسي".

واضاف الرئيس الاميركي في رسالته الى الكونغرس ان "مقاتلة اميركية دخلت لوقت قصير في المجال الجوي الصومالي لتقديم مساعدة في العملية في حال تطلب الامر ذلك".

واوضح "امرت القوات الاميركية بدعم عملية الانقاذ هذه من اجل اعطاء دفع لمصالح الامن القومي الاميركي".

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك