كاميرون واثق من تبني تغيير في علاقة بريطانيا بأوروبا

آخر تحديث:  الاثنين، 14 يناير/ كانون الثاني، 2013، 10:35 GMT

واجه ديفيد كاميرون ضغوطا من أجل إجراء استفتاء حول علاقة بلاده بأوروبا.

أعرب رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون عن ثقته في تبني التغييرات التي يريدها في علاقة بريطانيا مع أوروبا.

وقال كاميرون في مقابلة مع إذاعة بي بي سي الاثنين إنه يريد "ترتيبا جديدا" مع أوروبا، وسيسعى حينها إلى "موافقة" البريطانيين.

ورفض كاميرون القول إن ذلك سيتم عبر استفتاء، لكنه قال إن ذلك سيتم "بطريقة مباشرة".

ومن المتوقع أن يعلن كاميرون بالتفصيل خططا، من بينها استفتاء مستقبلي، في خطاب طال انتظاره حول العلاقة بين بريطانيا وأوروبا الأسبوع المقبل.

وواجه رئيس الوزراء البريطاني ضغوطا من أجل إجراء استفتاء حول علاقة بلاده بأوروبا وتعرض لانتقادات من قبل بعض أعضاء حزبه لعدم اتخاذ المزيد من الإجراءات لجعل بريطانيا بمنأى عن الاتحاد الأوروبي.

لكن آخرين مثل رفيقه في حزب المحافظين المؤيد لأوروبا لورد هيزلتاين حذر من أن إجراء استفتاء قد يقوض الآفاق التجارية لبريطانيا.

وأكد كاميرون رغبته في أن تظل بريطانيا ضمن الاتحاد الأوروبي، لكنه شدد على ضرورة إعادة تحديد شكل العلاقة في ضوء الخطوات التي تهدف إلى المزيد من الاندماج بين دول تستخدم العملة الموحدة "اليورو".

وقال إن "أوروبا تتغير، والفرصة بالنسبة لنا لقيادة هذه التغييرات وإدخال تعديلات من شأنها أن تجعل علاقتنا بأوروبا أكثر سلاسة، أعتقد أنها موجودة تماما".

وأضاف "واثق من أنه يمكننا القيام بذلك، ترتيب جديد (للعلاقة)، ومن ثم موافقة جديدة على هذا الترتيب".

مخاوف

ونفى كاميرون صحة ما ذهب إليه بعض المعارضين بأن حالة عدم اليقين بسبب إجراء استفتاء في المستقبل (بشأن عضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي) الذي يمكن أن يؤدي إلى خروج بريطانيا من الاتحاد، تعرض للخطر علاقة بريطانيا بأوروبا ويمكن أن تسبب مشكلات للنشاط التجاري البريطاني.

وقال "هذا الجدل يدور على أي حال من الأحوال"، في إشارة إلى التغييرات التي يشهدها الاتحاد الأوروبي جراء أزمة منطقة اليورو الأخيرة.

وأضاف "أمامكم خيار، كسياسيين، إما الانخراط في هذا، وقيادة الجدل وإجراء التغييرات التي ستكون مناسبة لبريطانيا، وأنا سأدافع تماما عن (عضوية بريطانيا في) أوروبا، وبعدها منح الناس الاختيار بشأن ذلك، أو دس الرأس في الرمال والأمل بأن يختفي هذا الجدل".

لكنه شدد على أنه ليس من مصلحة بريطانيا الخروج من الاتحاد الأوروبي لأنه من المهم كدولة تجارية أن تكون بريطانيا جزءا من السوق الواحدة.

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك