فرنسا تحث دول الخليج على دعم التدخل العسكري في مالي

آخر تحديث:  الثلاثاء، 15 يناير/ كانون الثاني، 2013، 10:33 GMT

فرنسا تعزز قواتها في مالي والمسلحون يسيطرون على ديابالي

قال القائد العسكري النيجري شيهو عثمان عبد القدير لبي بي سي إن أول دفعة من الجنود من دول غرب أفريقيا ستصل إلى مالي في غضون أيام، وذلك للمساعدة في العملية التي تشنها القوات الفرنسية للسيطرة على شمال البلاد.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

أكد وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الثلاثاء أن فرنسا تنتظر من دول الخليج مساعدتها في عملياتها العسكرية ضد متمردين إسلاميين في مالي.

وأشار فابيوس، في تصريحات صحفية خلال زيارة إلى دولة الإمارات، إلى أن الدعم المحتمل قد يكون بتقديم إمدادات أو التمويل.

وعلى الصعيد الميداني، كشف قائد قوات غرب إفريقيا الجنرال شيهو عبد القادر في تصريح لبي بي سي أن قواته ستتوجه إلى مالي في غضون أيام لمواجهة الجماعات المسلحة في شمالي البلاد

وقد نشرت فرنسا قوات قوامها 750 جنديا في مالي. وتستعد إلى رفع عدد قواتها إلى 2500 جنديا لإنجاز مهمة التعامل مع الجماعات المسلحة هناك. كما أعلنت نيجيريا من جهتها عن رفع عدد قواتها المتوجهة إلى مالي إلى 900 جندي، من 300 جندي مقررين سلفا. وبذلك ستكون قوات غرب إفريقيا بعدد 3300 جندي من البنين، وغانا والنيجر، والسنغالن وبوركينا فاسو، والطوغو يشاركون في الحملة العسكرية على شمال مالي.

وبدأت القوات الفرنسية الجمعة الماضية تقديم الدعم للقوات الحكومية في مالي ضد متمردين إسلاميين يسيطرون على شمال البلاد منذ أبريل/نيسان 2012.

وتمكن التدخل العسكري الفرنسي من إجبار المسلحين الإسلاميين على التخلي عن بعض معاقلهم في الشمال، لكن المتمردين نشطوا الاثنين في مناطق خاضعة للسيطرة الحكومية واستحوذوا على مدينة ديابالي، التي تقع على بعد 400 كلم شمالي العاصمة.

وكان مجلس الأمن قد وافق بالإجماع في وقت متأخر الاثنين على دعمه التدخل في مالي.

قوة أفريقية

750 جنديا فرنسيا يشاركون في التدخل العسكري في مالي.

وعبرت نحو 30 دبابة فرنسية وسيارة مصفحة إلى مالي من ساحل العاج الاثنين، بحسب ما نقله شهود.

وقال مراسل بي بي سي في العاصمة باماكو مارك دويل إن فرنسا ترغب في دعم بري من حلفائها بغرب أفريقيا في أسرع وقت ممكن.

ومن المقرر أن تتولى نيجيريا قيادة القوة الإقليمية وأن تشارك بـ600 جندي.

الرئيس الفرنسي

"تعبئة قوة أفريقية في مالي قد يستغرق أسبوعا على الأقل"

وتعهدت بنين وبوركينافاسو وغانا والنيجر والسنغال وتوغو بالمساهمة في التحرك.

وسيتم تشكيل القوة الأفريقية بموجب قرار صادر عن مجلس الأمن الذي أقر في ديسمبر/كانون الأول.

وقال وزير الخارجية الفرنسي إنه سيعقد اجتماعا في نهاية يناير/كانون الثاني لمناقشة تمويل التدخل ضد الإسلاميين.

وأكد مسؤولون اميركيون أن الولايات المتحدة تقدم معلومات للقوات الفرنسية خلال عملياتها في مالي.

وقال وزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا الاثنين - خلال جولة بدول أوروبية – "أعلنا التزاما من جانبنا وهو أن القاعدة لن تجد أي مكان للاختباء"، بحسب ما نقلته "رويترز".

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك