قتلى وجرحى في هجوم انتحاري على مديرية الأمن في كابول

آخر تحديث:  الأربعاء، 16 يناير/ كانون الثاني، 2013، 10:56 GMT

الهجوم وقع بمنطقة تكون عادة مزدحمة بالمواطنين.

قتل ثلاثة مدنيين وأصيب نحو ثلاثين في هجوم انتحاري استهدف مبنى تابعا لمديرية الأمن الوطني في العاصمة الأفغانية كابل الأربعاء، بحسب ما ذكره مسؤولون لـ"بي بي سي".

كما قتل أيضا خمسة من المهاجمين.

وقالت الشرطة إنها تمكنت من ابطال مفعول سيارة مفخخة.

وأعلنت حركة طالبان، التي نفذت العديد من الهجمات الكبيرة في كابول خلال الأعوام الأخيرة، مسؤوليتها عن الهجوم.

ويوجد في منطقة الهجوم العديد من السفارات الغربية ومباني حكومية هامة.

ويقول مراسل بي بي سي في كابول بلال سارواري إن هذه المنطقة تكون عادة مزدحمة بالمواطنين الذين يتوافدون على مبنى وزارة الداخلية لإنهاء معاملات بصورة يومية.

سيارة مفخخة

وقام المهاجمون بقيادة سيارة مفخخة تجاه بوابة مبنى مديرية الأمن الوطني قبل أن تنفجر، بحسب ما نقلته وكالة أشوشيتد برس عن شاهد عيان.

ويأتي الهجوم بعد زيارة قام بها الرئيس الأفغاني حامد كرزاي للولايات المتحدة، حيث ناقش مع الرئيس باراك أوباما مستقبل البلاد بعد انسحاب القوات التي يقودها الناتو نهاية العام المقبل.

ويمثل هذا أول هجوم بمنطقة السفارات في كابول منذ نوفمبر/تشرين الثاني عندما قتل انتحاري اثنين من حراس الأمن الأفغان وأصاب وجرح ثلاثة آخرين.

وفي الشهر الماضي أصيب رئيس مديرية الأمن الوطني أسد الله خالد عندما فجر انتحاري تابع لحركة طالبان نفسه وسط كابول.

ويعرف خالد، الذي يتولى مهام منصبه منذ سبتمبر/أيلول، بعداءه الشديد لحركة طالبان.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك