"إعدام دينيس اليكس" الرهينة الفرنسي في الصومال

آخر تحديث:  الخميس، 17 يناير/ كانون الثاني، 2013، 16:51 GMT
اليكس

السلطات الفرنسية تقول إن اليكس قتل في المحاولة الفاشلة لتحريره

قالت حركة الشباب الإسلامية في الصومال يوم الخميس إنها أعدمت عميل المخابرات الفرنسي دينيس اليكس ردا على المحاولة الفرنسية الفاشلة لتحريره.

وذكرت حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة بحسابها على موقع تويتر أن اليكس - المحتجز كرهينة منذ عام 2009 - قد تم إعدامه يوم الأربعاء.

وقالت الشباب إنها اتخذت قرار إعدام اليكس انتقاما للمدنيين الذين قتلوا في العملية الفرنسية. كما أشارت الجماعة إلى أن تدخل فرنسا العسكري ضد متشددين في مالي ساهم في اتخاذ قرار إعدام اليكس.

وكانت الحركة هددت بإعدام اليكس، قائلة إن فرنسا ستكون مسؤولة عن وفاته بسبب محاولة الإنقاذ الفاشلة.

ويوم الجمعة الماضي، شن نحو 50 من قوات الكوماندوز الفرنسية هجوما بطائرة هليكوبتر على معقل الشباب في بلدة بولو مارير، معتقدين أن اليكس كان محتجزا هناك.

وقالت فرنسا إن اليكس واثنين من قواتها و17 مسلحا قتلوا في العملية، التي ذكر شهود أنها كانت عنيفة واستغرقت أربع ساعات على الأقل. وقد ذكرت تقارير كذلك أن عددا من المدنيين قتلوا في العملية.

وجاء قرار شن الهجوم بعد فشل محاولات متكررة للتفاوض لإطلاق سراح اليكس، بحسب فرنسا.

وقالت الشباب إنها كانت على علم مسبق بالهجوم، وان اليكس - وهو الاسم الحركي للعميل الفرنسي - لم يكن موجودا في البلدة.

أما الحكومة الصومالية، فقالت إنها لم تكن على علم مسبق بالهجوم، وأعربت عن أسفها على الخسارة في أرواح المدنيين.

وتجدر الإشارة إلى أن لدى فرنسا قاعدة عسكرية في جيبوتي المجاورة، تضم وحدات من الجيش والبحرية والقوات الجوية.

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك