"تمبكتو تشعر بالفرح" رغم المعارك شمالي مالي

آخر تحديث:  الخميس، 17 يناير/ كانون الثاني، 2013، 11:08 GMT

سيطر الإسلاميون على المدينة قبل تسعة أشهر.

عاش سكان مدينة تمبكتو، في شمال مالي، تحت حكم الإسلاميين على مدار الأشهر التسعة الماضية.

وبعد التدخل الفرنسي في مالي الأسبوع الماضي، تحدث أحد سكان المدينة، طلب عدم ذكر اسمه، لـ"بي بي سي" عن شعور بالسعادة داخل المدينة بعد انسحاب المسلحين الإسلميين.

وتشتهر تمبكتو، التي أدرجت ضمن مواقع التراث العالمي، ببنيتها المعمارية ومكتبات المخطوطات وأضرحة عمرها قرون لرجال دين مسلمين – يبجلها الصوفيون لكن يراها مسلحون سلفيون رمزا للوثنية.

مواطن من تمبكتو:

"نحن سعداء، ونرغب في توجيه الشكر لفرنسا لأنهم تصرفوا بشكل جيد [على الرغم من أنه لا توجد قوات فرنسية في تمبكتو حاليا].

نشعر الآن بالحرية.

[منذ اللحظة التي بدأ فيها التدخل الفرنسي]، أحس الإسلاميون بالذعر.

لقد غادر بعضهم المدينة وابتعدوا عن تمبكتو بقرابة 60 كلم، بينما توجه آخرون إلى دوينتزا.

غادر الكثير من المسلحين المدينة بعد التدخل العسكري الفرنسي.

كان هناك الكثير منهم، لكن لم يبق الآن سوى القليل، ويحاولون الاختباء في المدينة.

بدأنا نشعر بالحرية.

لقد جلب [الإسلاميون] الفوضى لمدينة تمبكتو، وكانوا يضربون الرجال والنساء والأطفال، وقطعوا أيدي المواطنين، وقتلوا الناس.

كنا نشعر بالخوف.

وقاموا بتدمير الأضرحة، ولم نكن سعداء بذلك. ولم يكن لدينا خيار.

الآن يمكن للمواطنين الخروج، ويتمتع الناس بالحرية، ويشعرون بالسعادة، وليست عليهم ضغوط.

لا توجد إدارة في المدينة منذ تسعة أشهر [عندما سيطر الإسلاميين على المدينة].

ولم استطع العمل على مدار هذه الأشهر، فلم يكن يتوافر أي عمل.

لقد خسرت الكثير، ضاعت كل مدخراتي.

آمل أن تستأنف الأعمال العادية خلال شهر أو اثنين.

عندما يعود السلام، سنستطيع الحديث [أكبر وبصراحة عما حدث تحت حكم الإسلاميين]."

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك