العملة الكندية تحمل الرسم الخطأ لورق شجرة القيقب

آخر تحديث:  السبت، 19 يناير/ كانون الثاني، 2013، 16:00 GMT
العملة الكندية الحديثة

لا يمكن الخلط بين نوعي القيقب المختلفين

تحمل الأوراق النقدية الكندية المصنوعة من مادة البوليمر و الصادرة حديثاً رسم ورق القيقب النرويجي بدلاً من ورق قيقب السكر الكندي، وفقاً لتأكيد علماء النبات.

ويقول علماء النبات ان ورقة الشجر الظاهرة على العملة تملك زوايا اكثر، وأطرافها أكثر حدة من الورقة الكندية.

وتظهر ورقة القيقب هذه على الطبعة الجديدة من الأوراق النقدية من فئات 20 و50 و100 دولار كندي والتي جرى تقديمها في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وقال بنك كندا عن ورق الشجر المستخدم هو نسخة "بتصميم منمق" لورق القيقب الكندي، وأنها ابتكرت وصممت بمساعدة عالم بيئي.

وقال شون بلاني كبير علماء البيئة في مركز كندا الأطلسي لحفظ بيانات النبات: "اعتقد انه مجرد عذر ما بعد الوقائع".

غير أن القيقب النرويجي نبتة معروفة في وسط كندا وشرقها، وقد اكتسبت شهرة منذ تم استيرادها من أوروبا.

وقال بلاني إنه جرى "تجنيس" هذه النبتة في كندا.

قال جوليان ستار أستاذ علم النبات في جامعة أوتاوا: "لا يمكن الخلط بينها وبين القيقب المحلي في كندا".

ولفت الى ان ورقة القيقب الظاهرة على علم كندا منمقة بدورها، لكنها لا تزال تشبه النوع المحلي.

الجدير ذكره أنه في أغسطس/ آب الماضي، اعتذر بنك كندا بسبب إزالة صورة امرأة "آسيوية المظهر" ظهرت على تصميم للورقة النقدية من فئة 100 دولار كندي.

كما واجهت الاوراق النقدية الجديدة المصنوعة من البوليمر انتقادات أيضا لعدم عملها في العديد من آلات البيع.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك