نيكاراغوا: السجن 30 عاماً لفريق تلفزيوني وهمي

آخر تحديث:  السبت، 19 يناير/ كانون الثاني، 2013، 12:57 GMT
من شاحنات المجموعة

العصابة تتزعمها امرأة

قضت محكمة في نيكاراغوا بالسجن 30 عاماً على 18 شخصاً حاولوا الدخول الى البلاد ومعهم 9.2 مليون دولار متنكرين على هيئة فريق تلفزيوني مكسيكي.

ووجد القاضي في ماناغوا المتهمين مذنبين بتبييض الأموال وتنظيم شبكة لتهريب المخدرات بين المكسيك وكوستاريكا.

واعتقلت العصابة في اغسطس/ آب الماضي بعدما عثرت الشرطة على آثار كوكايين في ستة شاحنات، بعضها طليت بشعار شبكة تلفزيون "تيليفيزا" المكسيكية.

وتشكل أمريكا الوسطى محطة ترانزيت لعصابات المخدرات المكسيكية.

ومن بين المجموعة امرأة واحدة تعدّ زعيمتها وقد حكم عليها بالسجن 20 عاماً بتهمة التهريب الدولي للمخدرات، كما حكم عليها بثماني سنوات ونصف سجناً لتهمة الجريمة المنظمة، وسبع سنوات سجناً لتبييض الأموال، مما يرفع المجموع الى 35 سنة من السجن.

الا ان الحكم الأقصى للسجن في نيكاراغوا هو 30 عاماً. وقال القاضي: "ستنهي راكيل ألاتوري كوريا محكوميتها في السجن في 24 أغسطس/ آب 2042".

وصادرت المحكمة الشاحنات والأموال المهربة.

وكانت التهم ثبتت على المهربين الـ18 في ديسمبر/ كانون الاول الماضي، وكانوا بانتظار الإدانة.

وعند اعتقالهم، كان اعضاء العصابة يزعمون انهم صحفيون حضروا الى نيكاراغوا لتغطية جريمة قتل لمصلحة شبكة "تيليفيزا"، أكبر محطة تلفزيونية في المكسيك. إلا أن التلفزيون سرعان ما نفى صلته بالمجموعة.

وقال محامي المحطة التلفزيونية انه بانتظار نتائج التحليل للإمضاءات في رسالة الاعتماد المزعومة لمعرفة من من موظفي الشبكة متورط في اصدارها، وفقاص لما أفادت صحيفة "لا برنسا".

ونفى المتهمون التهم الموجهة اليهم.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك